بعد قتلها العشرات من قوات النظام والمسلحين الموالين لها الفصائل الاسلامية والفصائل المقاتلة والنصرة تستعيد السيطرة على رتيان ودوير الزيتون وتتقدم من مزارع الملاح

29

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تمكن مقاتلو الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجبهة أنصار الدين من استعادة السيطرة على بلدة رتيان وقرية دوير الزيتون بريف حلب الشمالي عقب سيطرة قوات النظام مدعمة بالدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات إيرانية وأفغانية عليها صباح اليوم، كما تمكنت الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة من التقدم في منطقة الملاح شمال حلب، عقب اشتباكات عنيفة مع قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ومقاتلي حزب الله اللبناني ولواء القدس الفلسطيني ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات إيرانية وافغانية، في حين ارتفع إلى 54 على الأقل، عدد مقاتلي الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية من الجنسية السورية، الذين استشهدوا في جمعية الزهراء وريف حلب الشمالي والملاح وضاحية الراشدين، خلال اشتباكات مع قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني وحزب الله اللبناني ولواء القدس الفلسطيني ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات إيرانية وأفغانية، حيث قتل من الأخير 50 عنصراً على الأقل بالإضافة لمعلومات عن مقتل 30 عنصراً آخرين منهم، كما وردت معلومات عن مصرع ما لا يقل عن 20 عنصراً من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجيش المهاجرين والأنصار من جنسيات أجنبية، كذلك تمكن نحو 30 عنصراً من قوات النظام من الوصول إلى بلدة الزهراء التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية، يحملون معهم جثتي عنصرين، كما أن بينهم عدد من الجرحى ممن نقلوا للعلاج في المشفى، أيضاً قصفت قوات النظام بعدد من القذائف مناطق في بلدتي حيان وبيانون بريف حلب الشمالي، كما تعرضت مناطق في بلدة حيان لقصف جوي، فيما فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على اماكن واقعة على اتستراد غازي عنتاب – حلب شمال حلب، كذلك قصف الطيران الحربي اماكن في منطقة الملاح ومنطقة بمحيط قرية حندرات، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى الان، في حين دارت اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وحركة فجر الشام التابعة لجبهة انصار الدين من جهة، وقوات النظام مدعمة بمسلحين محلين موالين للنظام وقوات الدفاع الوطني وعناصر من حزب الله اللبناني، في محيط قرية عزيزة بريف حلب الجنوبي، وانباء مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام، كما ارتفع إلى 3 هم سيدة وطفلتها إضافة لسيدة أخرى عدد الشهداء الذين قضوا جراء قصف جوي على منطقة جب أبيض قبل نحو يومين، في حين تدور اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرفن ومقاتلي الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية في حلب القديمة بمدينة حلب، بينما تعرضت مناطق في بلدة عندان لقصف جوي، دون معلومات عن إصابات.

 

https://www.facebook.com/syriahro/posts/10153141369708115