بعد قتلها المواطنين بالصواريخ والبراميل المتفجرة طائرات نظام بشار الأسد تستهدف قوت المواطنين لقتل من تبقى منهم جوعاً

استمرت طائرات النظام الحربية والمروحية لليوم الثالث على التوالي في قصفها لمناطق في مدينة حلب، بالصواريخ والبراميل المتفجرة، والتي استهدفت منذ أمس الأول وحتى الآن سوقاً شعبياً بحي المعادي ومدرسة في أطراف حي الأنصاري من جهة المشهد وعدة مناطق أخرى في مدينة حلب، وأسفرت عن استشهاد نحو 40 مواطناً على الأقل، وإصابة عشرات آخرين بجراح بعضهم أصيبوا بجراح بليغة ومن ضمنهم جرحى لا يزالون بحالات خطرة، بينهم أطفال ومواطنات، واستهدفت طائرات النظام المروحية مستودعاً للطحين والمساعدات الإغاثية في أطراف حي جب القبة بحلب القديمة في مدينة حلب، والتابعة لمجلس مدينة حلب، والذي أسفر عن إتلاف مئات الأطنان من مادة الطحين المعدة لتوزيعها على أفران الخبز.

وكانت قد وردت اليوم للمرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من “تعميم” أصدرته مديرية التربية والتعليم في مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة والإسلامية بمدينة حلب، وجاء فيه:: “”إلى كافة المدارس والمؤسسات التعليمية والمعاهد الشرعية في مدينة حلب، يطلب إليكم تعليق الدوام حتى نهاية الأسبوع الحالي، حرصاً على سلامة الطلاب والمعلمين، لأن النظام المجرم يستهدف التجمعات والمدارس والمعاهد””.

 

 

صور لأثار القصف