المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد قتلها لنحو 35 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.. المقاتلات الروسية تواصل ضرباتها المكثفة على البادية تزامناً مع حملة تمشيط مستمرة للروس والفيلق الخامس

تتواصل الحملة الأمنية الجديدة لكل من القوات الروسية وقوات “الفيلق الخامس” المدعوم من قبلها، ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” انطلاقاً من بادية دير الزور الجنوبية وصولاً إلى السخنة ومناطق أخرى بريف حمص الشرقي ضمن البادية أيضاً، حيث تقوم تلك القوات بتمشيط المناطق بحثاً عن عناصر التنظيم الذين ينشطون بشكل كبير في عموم البادية السورية، وتترافق الحملة الجديدة التي بدأت أمس مع ضربات جوية مكثفة، إذ تواصل المقاتلات الروسية تنفيذها لغارات مكثفة على المناطق آنفة الذكر، مستهدفة كهوف ومغر وأوكار قد يكون عناصر التنظيم يتحصنون داخلها، يأتي ذلك بعد أن تمكنت الطائرات الروسية من قتل 35 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على مدار الأيام القليلة الفائتة، 9 منهم في بادية دير الزور المتداخلة مع حمص، والبقية أي -26- قتلوا بالقصف على منطقة جبل أبو رجمين وبادية السخنة والمناطق الواقعة شمال شرق تدمر.

ونشر المرصد السوري يوم أمس، أن الطائرات الحربية الروسية شنت أكثر من 220 غارة جوية خلال الـ72 ساعة الفائتة على البادية السورية، قبيل بدء القوات الروسية برفقة “الفيلق الخامس” السوري الموالي لها، عمليات التمشيط بحثًا عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” المنتشرة في البادية السورية والتي تركزت في بادية حمص.

ووثق المرصد السوري مقتل 26 عنصرًا من تنظيم “الدولة الإسلامية” في تلك الغارات التي تركزت على منطقة جبل أبو رجمين وبادية السخنة والمناطق الواقعة شمال شرق تدمر بريف حمص الشرقي.
من جانبها، قالت وسائل إعلام روسية بأنها قتلت 200 عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” في قصف قاعدة لهم بالبادية السورية، بينما أكدت مصادر المرصد السوري بأن عناصر التنظيم تتجمع بأعداد قليلة، بينما قد تكون الرواية الروسية ردًا على معلومات نشرها “التنظيم”، خلال الساعات الفائتة، تفيد بمقتل جنود روس في البادية.
على صعيد متصل، توجهت أرتال عسكرية للفرقة 25 والميليشيات الروسية من جبهات إدلب وريف حماة إلى بادية حمص صباح اليوم، للمشاركة في عمليات تمشيط البادية مع القوات الروسية و”الفيلق الخامس”.

وكان المرصد السوري لحقوق  الإنسان قد رصد، أمس الاثنين أيضاً، قيام القوات الروسية برفقة “الفيلق الخامس” السوري الموالي لها، بعمليات تمشيط بحثًا عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” المنتشرة في البادية السورية، حيث بدأت الحملة صباح اليوم الاثنين، بدءًا من المنطقة الممتدة من بادية دير الزور الجنوبية ووصولاً إلى بادية السخنة في ريف حمص الشرقي، وتزامن  ذلك مع تحليق للطيران المروحي الروسي في المنطقة، وسط غارات جوية من قبل الطائرات الحربية الروسية تستهدف المنطقة ومناطق أخرى في البادية، يذكر أن تنظيم “الدولة الإسلامية” كان قد أعلن خلال 48 ساعة الفائتة عن قتله لجنديين روس بالرصاص، خلال عملية إنزال في بادية السخنة بريف حمص الشرقي، بينما لم ترد معلومات مؤكدة حول صحة ادعاء التنظيم.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول