بعد قتله تحت التعذيب.. قوات حرس الحدود التركي “الجندرما” تلقي بجثة شاب ثاني خلال ساعات إلى الأراضي السورية بريف الحسكة

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الأهالي عثروا فجر اليوم على جثة شاب قضى تحت التعذيب على يد قوات حرس الحدود التركي “الجندرما” بريف درباسية شمالي الحسكة، حيث تعرض الشاب للتعذيب الشديد بعد أن عبر الحدود نحو تركيا قبل أيام وبحسب الطبيب الشرعي فإن الشاب قتل قبل 33 ساعة وعلى جسده آثار تعذيب وضرب مبرح
يأتي ذلك بعد نحو 12 ساعة على قيام قوات حرس الحدود التركي “الجندرما” بإلقاء جثة شاب داخل الأراضي السورية بريف الحسكة الشمالي، قضى تحت التعذيب على يدهم أيضا

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم أمس إلى أن عناصر الجندرما التركية ألقوا جثة شاب داخل الأراضي السورية بريف الحسكة الشمالي، بعد أو وقع بين أيديهم أثناء محاولته دخول تركيا.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري فقد توفي الشاب نتيجة التعذيب والضرب المبرح من قبل عناصر الجندرما، قبل أن يلقوا جثته داخل الأراضي السورية في ريف الدرباسية شمال غربي الحسكة.
ومنع عناصر الجندرما المدنيين من الاقتراب من موقع الجثة قرب الحدود، وأطلقوا النيران نحو كل من حاول سحب الجثة.
وبذلك، يرتفع إلى 8 بينهم طفلين اثنين تعداد المدنيين الذين قضوا برصاص قوات حرس الحدود التركي “الجندرما” منذ مطلع العام 2022 ضمن مناطق سورية متفرقة واقعة قرب وعند الحدود مع تركيا، كما أصيب 13 مدني بينهم 3 أطفال برصاص الجندرما أيضاً.