بعد قرار ترامب.. “سوريا الديمقراطية” ستقاتل تركيا حتى الموت

20

نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ “قوات سوريا الديمقراطية”، تعتبر “قرار الانسحاب الأميركي المفاجئ من شرق سوريا طعنة في الظهر وخيانة لدماء آلاف المقاتلين”.

ولاحقاً، قالت المتحدثة باسم “قوات سوريا الديمقراطية”، جيهان أحمد، في حديث لوكالة “سبوتنيك”، الأربعاء، تعليقاً على إعلان الولايات المتحدة إنسحاب عسكرييها من الأراضي السورية: “إن “قسد” لا تعتمد بالأساس على أية جهة وإنما تعتمد على قدراتها الذاتية وعلى شعبها”.

وتابعت أحمد: “وقد قلنا مرارا إننا سنواجه التهديدات التركية. وهذه ستكون حربا حتى الموت. إننا سنواجهها بقوة”.

واعتبرت أن “الشعب متأهب لهذه التهديدات وسيقاوم حروب أردوغان، الذي يسعى لإطالة عمر داعش وفي ريف دير الزور على وجه الخصوص”، موضحة: “داعش في آخر جيوبه الآن، ولذلك تحاول تركيا القيام بعملية إلهاء لقوات قسد”.

تزامناً مع ذلك يواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات جديدة لقواته المنتشرة قرب الحدود مع سوريا في إطار الاستعدادات لشن عملية جديدة.

وأفادت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية، الأربعاء، نقلا عن مصادر عسكرية، بأن التعزيزات الجديدة تضم مركبات عسكرية بينها ناقلات جنود مدرعة، مستقدمة من وحدات عسكرية من مناطق مختلفة بالبلاد. وأوضحت أن التعزيزات وصلت ولاية غازي عنتاب الجنوبية وسط تدابير أمنية مشددة، وتوجهت منها إلى ولاية هطاي لتعزيز الوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا.

وأعلنت الولايات المتحدة، في وقت سابق من الأربعاء، أنها بدأت سحب كل قواتها المنتشرة في سوريا، بعد ما وصفته بدحر تنظيم “داعش” على الأرض من قبل التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، وذلك في الوقت الذي تستعد فيه تركيا لشن عملية عسكرية جديدة في سوريا ستطال منطقة شرق الفرات وستستهدف “وحدات حماية الشعب” الكردية، العمود الفقري لـ”قوات سوريا الديمقراطية”، التي اعتبرت حليفا أساسيا للقوات الأميركية داخل هذا البلد الشرق أوسطي.

المصدر: لبنان 24