بعد قرار “عزم” منع حمل السلاح ضمن المدن.. اشتباكات عنيفة ضمن سوق مكتظ بالمدنيين في مدينة الباب 

محافظة حلب: اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة الخفيفة، بين مسلحين من أبناء مهجري مدينة دير الزور من جهة، وعناصر دورية تابعة للشرطة العسكرية من جهة أخرى، ضمن سوق “النوفوتيه” المكتظة بالمدنيين، وسط تعزيزات لمسلحي مهجري مدينة دير الزور ضد الشرطة العسكرية.
وجاءت الاشتباكات، بعد ساعات من إعلان غرفة عمليات عزم بيانا حول فوضى السلاح والاقتتال الذي تشهده المناطق الخاضعة لنفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها، وبموجب البيان يمنع حمل السلاح ضمن المدن والبلدات منعاً باتاً، وتوقيف أي عنصر يخالف التعليمات وإحالته إلى اللجان المسلكية.
على صعيد متصل ،أقدم دورية تابعة للشرطة العسكرية على إطلاق النار على سيارة مدنية وسط مدينة الباب، ما أدى إلى إصابة السائق بطلقة في ساقه، نقل على أثرها إلى المشفى لتلقي العلاج.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا بتاريخ 23 أبريل الجاري، اندلاع  اقتتال مسلح في مخيم الريان ضمن منطقة شمارين الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لتركيا بريف حلب الشمالي، بين مسلحين من عشيرتين اثنتين، لأسباب مجهولة، الأمر الذي أدى لسقوط جرحى.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد