بعد مئات الضربات الجوية الروسية… قوات النظام والمسلحين الموالين لها تسيطر على بصر الحرير وتربط مناطق سيطرتها في محافظتي درعا والسويداء

24

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تمكنت قوات النظام والمسلحين الموالين لها من السيطرة مساءاً على كامل بلدتي بصر الحرير ومليحة العطش الاستراتيجيتين والواقعتين بالقطاع الشرقي من ريف درعا، حيث مكنتها هذه السيطرة من وصل مدينة ازرع بمحافظة السويداء، بالإضافة لعزل الريف الشمالي الشرقي لدرعا، ولا يعلم حتى اللحظة فيما إذا كانت المناطق الواقعة شمال بصر الحرير لا يزال فيها مقاتلين من الفصائل، وجاءت عملية السيطرة هذه بغطاء ناري مكثف خلال الأيام القلية الماضية من مئات الضربات الجوية من قبل الطائرات الروسية والطائرات المروحية، بالإضافة للقصف الصاروخي العنيف بمئات الصواريخ والقذائف، وكانت قوات النظام تمكنت يوم أمس الاثنين من تحقيق المزيد من التقدم داخل منطقة اللجاة، وتوسعة سيطرتها لسبع قرى، إذ تسعى قوات النظام لفرض سيطرتها على كامل المنطقة، الواقعة في القطاع الشمالي الشرقي من ريف درعا

في حين واصلت قوات النظام قصفها الصاروخي بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، مستهدفة أماكن في درعا البلد بمدينة درعا بأكثر من 21 صاروخ يرجح أنها من نوع أرض – أرض، بالتزامن مع استمرار الغارات على أماكن في بلدتي بصر الحرير والحراك، حيث ارتفع إلى أكثر من 190 عدد الغارات الجوي التي نفذتها طائرات حربية على أماكن في القطاع الشرقي والشمالي الشرقي من ريف درعا بالإضافة لمدينة درعا وذلك خلال الـ 24 ساعة الفائتة، كما ارتفع إلى نحو 105 عدد البراميل المتفجرة التي استهدفت أماكن في المناطق ذاتها، أيضاً استهدفت قوات النظام خلال الـ 24 ساعة الفائتة بمئات القذائف والصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض أماكن في الريف الشرقي الدرعاوي وأحياء في مدينة درعا.

فيما وثق المرصد السوري مزيداً من الخسائر البشرية جراء هذا التصعيد الأعنف منذ بداية الحملة العسكرية لقوات النظام على الريف الشمالي والشمالي الشرقي لدرعا، في الـ 19 من حزيران الجاري، إذ ارتفع إلى 32 على الأقل من بينهم سيدة وابنها إضافة لـ 6 مواطنات وطفلتان اثنتان، وعنصران اثنان من الدفاع المدني، عدد الشهداء المدنيين الذين وثق المرصد السوري استشهادهم في قصف جوي ومدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها على عدة قرى وبلدات في الريف الدرعاوي، كذلك ارتفع إلى 29 على الأقل عدد مقاتلي الفصائل المقاتلة الذين وثقهم المرصد السوري ممن قضوا في القصف الجوي والبري والاشتباكات العنيفة، كما ارتفع إلى 24 على الأقل عدد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها من ضمنهم ضباط ممن قتلوا منذ الـ 19 من حزيران الجاري وحتى اليوم الاثنين، ومعلومات عن وجود مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين.

كما نشر المرصد السوري يوم أمس الاثنين أنه رصد تصاعد أعداد النازحين داخل محافظة درعا، لنحو 20 ألف نازح من قرى وبلدات اللجاة وبلدات الكرك الشرقي وناحتة وبصر الحرير والمليحة الشرقية والمليحة الغربية ومليحة العطش ومناطق أخرى في القطاع الشرقي من ريف درعا، نحو مناطق قريبة من الحدود السورية – الأردنية، وسط مخاوف من تصاعد حركة النزوح بشكل أكبر، نتيجة العمليات العسكرية التي جرت في شرق المحافظة، نتيجة استمرار التصعيد من قبل الطائرات الحربية والمروحية، ومن قبل قوات النظام، بعد إخفاق الأطراف الدولية في إيجاد حل لوضع الجنوب السوري.