بعد مضي 18 يومًا على إصابتها برصاص عناصر من هيئة “تحرير الشام” شمالي إدلب.. وفاة مواطنة متأثرة بجراحها في المشافي التركية

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن المواطنة التي أصيبت برصاص عناصر أمنية تابعة لـ “هيئة تحرير الشام” بتاريخ 10 شباط/فبراير عند معبر دير بلوط شمالي إدلب، توفيت اليوم متأثرة بجراحها في المشافي التركية، بعد مضي نحو 18 يوما على إصابتها وبقائها في العناية المركزة طوال هذه المدة
حيث أصيبت المواطنة في العاشر من شباط برصاص عناصر أمنية تابعة للهيئة حينها، عندما كانت تعمل المواطنة في تهريب المحروقات بين مناطق سيطرة الفصائل الموالية لأنقرة في منطقة “غصن الزيتون” ومناطق سيطرة “تحرير الشام” بهدف المنفعة المادية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد أشار في العاشر من شباط/فبراير إلى أن عناصر تابعين لهيئة “تحرير الشام”، استهدفوا بالرصاص، مجموعة مدنيين من النساء والأطفال يعملون بتهريب المحروقات من مناطق سيطرة فصائل غرفة عمليات “غصن الزيتون” إلى مناطق سيطرة تحرير الشام في إدلب، حيث تم الاستهداف في منطقة أطمة شمالي إدلب قرب الحدود مع لواء اسكندرون، ما أدى لإصابة سيدة وطفل بجراح، ليقوم سكان المخيمات هناك بمهاجمة حاجز دير بلوط التابع لتحرير الشام وحرق الخيام التابعة للحاجز، تعبيراً منهم عن استيائهم من استهداف الهيئة للمدنيين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد