بعد مطالبة المرصد السوري بفتح تحقيق ومحاسبة المتورطين.. “قسد” تعتقل عناصر متورطين بتعذيب وإهانة قيادي بـ”الأسايش” وتحيلهم للتحقيق

محافظة دير الزور: اعتقلت قوّات سوريا الديمقراطيّة، عناصر في “مجلس دير الزور العسكري”، بتهمة الخلل بالمعايير الأخلاقية لـ”قسد”، بعد أن نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 4 تشرين الأول، تفاصيل الحادثة.
وفي سياق ذلك، فتحت “قسد” تحقيقا مع المتورطين، بحادثة تعذيب وإهانة قيادي في قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، المدعو “أبو عرب”، وهو مسؤول عن حماية “المجلس التنفيذي” في دير الزور.
وأصدرت “قسد” بيانا إلى الإعلام والرَّأي العام جاء فيه: “نُشِرَ في الآونة الأخيرة مقطع فيديو على وسائل التَّواصل الاجتماعيّ، يَظهر فيه تَعرُّض شخص للتَّعذيب والإهانة في دير الزور.
نحن في قيادة قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة تابعنا من جانبنا هذا الفيديو للتأكُّد من صحّته، وفتحنا تحقيقاً حياله. وفي النتيجة؛ اعتقلنا المتورِّطين بهذه الحادثة، وفتحنا التحقيق فوراً معهم”.
وفي 4 تشرين الأول/أكتوبر، أظهر شريط مصور وصل للمرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة منه، قيام قيادي في “مجلس دير الزور العسكري” التابع لقوات سوريا الديمقراطية، مقرب من “أبو خولة” قائد “المجلس” بتعذيب وحشي وإهانة أحد قياديي لأمن الداخلي “الأسايش”  يدعى “ثامر حسين عبد الله العرب” ويعرف بلقب “أبو عرب”، وهو مسؤول عن حماية “المجلس التنفيذي” في دير الزور، فيما لم يعرف مكان تصوير الفيديو، في حين أكدت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن سبب تعذيبه وإهانته على خلفية خلافات شخصية مع قيادي في “مجلس دير الزور العسكري” يدعى “أبو إسلام”، إضافة لاتهامه بعدة تهم منها سرقة حديد من شركة الكهرباء.
وأفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن المدعو “أبو عرب” من أبناء عشيرة “البكارة” بريف دير الزور الغربي، ويعمل مع المدعو “أبو إسلام” أحد قياديي “المجلس العسكري”.
وقد ظهر القيادي في الأمن الداخلي “الأسايش” الملقب “أبو عرب” في الشريط المصور وقد تم تجريده من لباسه بشكل كامل ويجبر على “الرقص” وتقديم اعتذارات لقياديين في “المجلس العسكري” ذكر منهم ” لقمان” و”أبو جبر”، فيما ظهر عليه آثار تعذيب تعرض لها.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، يؤكد أن هذا الفعل إجرامي مهما كانت الأسباب والدوافع، ولا تمت للإنسانية بصلة، وعلى الجهات المسؤولة أن تبدأ بفتح تحقيق فوري بالحادثة وتقديم المتورطين للعدالة.