المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد مطالبته بدفع “الزكاة”.. خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” تستهدف منزل مواطن في ريف دير الزور الشرقي

 

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن خلايا تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” ازداد نشاطها بطلب “الزكاة” من أشخاص مقيمين في مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، في الآونة الأخيرة، وذلك عن طريق إرسال رسائل تهديد لمواطنين متواجدين في المنطقة عبر تطبيق “واتس آب”.

وفي سياق ذلك، عمدت خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى استهداف منزل مواطن بقنبلة صوتية، مساء اليوم، وهو نازح يسكن بمدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، ويملك محل لبيع زينة السيارات، وذلك بعد مطالبته بدفع “الزكاة” من قِبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في وقت سابق، ولم تسفر الحادثة عن وقوع أضرار بشرية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، حصل على نسخة من رسالة نصية وصلت من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” لطبيب في ريف دير الزور الشرقي، طالبوه من خلالها بوجوب دفع “الزكاة” وجاء فيها “الحمد لله رب العالمين ولا عدوان الا على الظالمين و صلى الله وسلم وبارك على من بعث بالسيف رحمة للعالمين.

قال تعالى ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون انما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار، وبناءا على ذلك نحن جند الله الموحدين نعمل على قطف بعض رؤوس الأموال المتخلفين عن شرائع الله سبحانه و تعالى منها الكفر بالطاغوت وجنوده و عدم إيتاء أوجب الواجبات بعد الصلاة و هي الزكاة و ذلك بعد تكالب الأمم على الدولة الإسلامية و تهاون الناس في أمور دينهم من شعائر و من شرائع كانو ملتزمين بها أيام التمكين.

ونحن نعمل في سبيل الله ونحتسب هذا الأمر لوجه الله تعالى أما أنتم يا عباد الدرهم و الدينار فهمكم جمع المال أما إقامة الدين و الإلتزام بشرائعه فقد خنتم الله و رسوله
قال تعالى إن الله لا يحب الخائنين

نطلب منك أن تجهز مبلغا من المال طوعا و عن طيب نفس وسيكون مبلغا بسيطا مقارنة لما تجنيه من أرباح و سنعاملك معاملة الأكارم و نكون شاكرين لك
وإذا أبيت و تواصلت مع الملاحدة فاعلم أن تحركاتك مراقبة و الأخوة جاهزون للنيل منك و قطف رأسك سواءاً بعبوة أو بكاتم أو حتى خطفك بعد عدم استجابتك لهذه الرسالة
و قد يصل الأمر إلى القتل و التشريد و التنكيل و خلي مالك ينفعك، ولك الخيار فكر مليا و ادرس خطواتك قبل أن تقدم على أي شيء و أي حركة غلط و الله الأخوة ينسفونك نسف أنت و سيارتك، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون”.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول