المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد معارك دامية أودت بحياة نحو 30 من الطرفين.. اتفاق بين “تحرير الشام” وغرفة عمليات “فاثبتوا” لوقف الاقتتال غربي إدلب

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن اتفاقاً جرى بين هيئة تحرير الشام وغرفة عمليات “فاثبتوا” الجهادية، يفضي بوقف الاقتتال بين الطرفين في كل من عرب سعيد وسهل الروج غربي إدلب، بالإضافة لرفع الحواجز والاستنفارات بين الجانبين، وجاء في نص الاتفاق: ” – يبقى الأخوة أبناء عرب سعيد في القرية مع سلاحهم الشخصي.

– يخرج من أراد الخروج من عرب سعيد بسلاحهم الشخصي.

– يحال الأخوة المدعى عليهم إلى الأخوة التركستان للنظر في أمرهم في القضاء.

– يغلق مقر حراس الدين في عرب سعيد ويتعهدوا بعدم إقامة حواجز في القرية.”

 

يذكر أن الاشتباكات أودت بحياة 29 مقاتل من الطرفين منذ بدء الاقتتال، هم 18 عنصرا من “حراس الدين” بينهم قيادي من جنسية أجنبية، و11عناصر من هيئة تحرير الشام.

وكان المرصد السوري نشر قبل ساعات، أنه لا يلبث الهدوء الحذر أن يسيطر على مناطق الاقتتال المسلح بين هيئة تحرير الشام، وغرفة عمليات “فاثبتوا” الجهادية، حتى تعود الاشتباكات العنيفة المترافقة مع قصف واستهدافات متبادلة، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عودة الاشتباكات بين الجانبين بوتيرة عنيفة، ضمن الأطراف الغربية لمدينة إدلب، في هجوم لتحرير الشام على المواقع والنقاط التي تقدمت إليها غرفة عمليات “فاثبتوا” الجهادية خلال الساعات الماضية.

ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن تحرير الشام تمكنت من تضييق الخناق على تنظيم “حراس الدين” العامل ضمن غرفة عمليات “فاثبتوا” في قرية عرب سعيد غربي إدلب، وذلك عقب سيطرتها على بيرة أرمناز ومحطة المياه بمحيط المنطقة، كما أن “هيئة تحرير الشام” تمكنت من تمشيط سجن إدلب المركزي بعد استعادة السيطرة عليه بشكل كامل.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول