المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد مقتل اثنين من عناصره.. الفيلق الخامس يسيطر على حواجز لشعبة المخابرات العسكرية على طريق دمشق-درعا

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان: قتل عنصرين من الفيلق الخامس إثر الاشتباكات مع قوات النظام في بلدة محجبة بريف درعا، بعد اعتداء حاجز لشعبة المخابرات العسكرية على أحد أبناء البلدة.
وفي سياق ذلك، سيطر مقاتلون من أبناء درعا في صفوف الفيلق المدعوم من روسيا، على حواجز تقع بالقرب من طريق دمشق-درعا، تابعة لشعبة المخابرات العسكرية، في كل من بلدات صيدا وكحيل شرق درعا.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين عناصر اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس الذي تدعمه روسيا من جهة،  وعناصر من قوات النظام من جهة أخرى، على أحد حواجز الأخيرة قرب بلدة محجة في الريف الشمالي الشرقي لمحافظة درعا.
بعد ذلك، ساد التوتر في المنطقة، فيما توجه رتل عسكري للواء الثامن من مدينة بصرى الشام إلى موقع الاشتباكات في بلدة محجبة.
كما توجهت أرتال من قوات النظام إلى محيط البلدة.
وبذلك، ترتفع أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار نفذتها خلايا مسلحة خلال الفترة الممتدة من يونيو/حزيران الماضي وحتى يومنا هذا إلى أكثر من 526، فيما وصل عدد الذين استشهدوا وقتلوا إثر تلك المحاولات خلال الفترة ذاتها إلى 347، وهم: 85 مدنيا بينهم 8 مواطنات و8 أطفال، إضافة إلى 169 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و57 من مقاتلي الفصائل ممن أجروا “تسويات ومصالحات”، وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من بينهم قادة سابقين، و19 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 17 مما يُعرف بـ”الفيلق الخامس”.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول