بعد مقتل جندي تركي.. القوات التركية والفصائل الموالية لها تقصفان بعشرات القذاف قرى ريف تل تمر

محافظة الحسكة: قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها بعشرات القذائف المدفعية، قرى تل شنان ودردارة وأم الكيف القريبة من القاعدة الروسية إضافة إلى مواقع أخرى تتمركز بها قوات النظام في ريف تل تمر بريف الحسكة، حيث استمر القصف التركي منذ ليلة أمس حتى فجر اليوم السبت.
على صعيد متصل، ردت قوات سوريا الديمقراطية بالقصف على مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا ضمن مناطق “نبع السلام”.
وأسفر القصف التركي عن إصابة عنصر في قوات النظام تم نقله إلى المستشفيات في المنطقة.
وتسبب القصف التركي المكثف بِنزوح أهالي القرى القريبة من خطوط التماس في ريف تل تمر. 
وكان المرصد السوري قد وثق، أمس، مقتل جندي تركي و3 عناصر من أحرار الشرقية الموالية لتركيا، في استهداف عربتهم يوم الخميس 19 آب، بعبوة ناسفة بالقرب من عالية بريف رأس العين، في حين نفذت “قسد” 3 عمليات استهدفت أحرار الشرقية وفرقة الحمزة بالمنطقة ذاتها، عبر تفجير عبوات ناسفة وألغام موجهة، وأسفرت تلك العمليات عن مقتل 3 عناصر من الفصائل الموالية لتركيا.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثّق، ارتفاع عدد القتلى إلى 9 بينهم قيادية سيدة وإصابة أكثر من 10 آخرين، جراء قصف طائرة تركية مسيرة لمقر مكتب العلاقات العسكرية لمجلس تل تمر العسكري المنضوي تحت قيادة “قسد”، ووفقًا للمصادر فإن الطائرة قصفت المقر بالتزامن مع اجتماع لقيادات عسكرية.