بعد مقتل قيادي في المخابرات العسكرية أمس.. محاولة اغتيال ضابط ضمن “فرع أمن الدولة” بريف درعا الشمالي

محافظة درعا: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، انفجار عبوة ناسفة بسيارة يستقلها ضابط برتبة رائد تابع لفرع أمن الدولة، على طريق المجبل في بلدة محجة بريف درعا الشمالي حيث اقتصرت الأضرار على المادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار أمس، إلى مقتل قيادي في الأمن العسكري، التابع لقوات النظام صباح اليوم، إثر استهدافه بالرصاص المباشر من قبل مجهولين، في مدينة داعل بريف درعا الأوسط، وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن القتيل كان يعمل سابقاً ضمن تشكيلات الفصائل، وبعد التسويات في درعا انضم للأمن العسكري.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 389 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 328 شخصا، هم: 156من المدنيين بينهم 4 سيدات و5 أطفال، و 136 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و21 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و4 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.