بعد مقتل وإصابة 5 عناصر من قوات النظام جراء استهدافهم من قِبل تنظيم “الدولة الإسلامية”.. مقاتلات روسية تتناوب على قصف بادية الرقة

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 3 عناصر من قوات النظام وإصابة اثنين آخرين، جراء استهداف سيارة كانت تقلهم من قِبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بالرصاص وقذائف الـ”آر بي جي” في بادية الرصافة شمالي شرق الرقة، في حين تتناوب عدة مقاتلات روسية منذٌ الساعات الأولى لصباح اليوم الخميس على استهداف مواقع يتحصن ويتوارى بها مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية الرصافة بريف الرقة.

وفي 3 يناير/كانون الثاني، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، كميناً جديداً لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” بعناصر قوات النظام والميليشيات الموالية لها في البادية السورية، حيث استهدف الكمين رتل عسكري مؤلف من عدة آليات وذلك ضمن قرب الحدود الإدارية بين بادية حمص الشرقية وبادية دير الزور الشرقية، في مناطق محطات ضخ النفط “T2،T3″، الأمر الذي أدى إلى سقوط خسائر بشرية، حيث تسبب الكمين الذي جرى بالأسلحة الرشاشة بمقتل 9 عناصر في قوات النظام والفيلق الخامس وميليشيات أخرى، وإصابة 15 آخرين بجراح متفاوتة.

وبذلك بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا وفقاً لإحصائيات وتوثيقات المرصد السوري، 1628 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم 3 من الروس على الأقل، بالإضافة لـ165 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب. كما وثّق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز والعشرات من الرعاة والمدنيين الآخرين بينهم أطفال ونساء في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 1117 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد