بعد مقتل والده.. وفاة طفل متأثرًا بجراحه جراء استهدافه رفقة عائلته برصاص مجهولين على أوتستراد دمشق – السويداء قبل أيام

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد طفل متأثرًا بجراحه بعد تعرضه لإطلاق نار من قِبل مسلحين مجهولين رفقة عائلته يوم الثلاثاء المنصرم، الموافق لـ 22 آذار/مارس، على أوتستراد دمشق – السويداء قرب مدينة شهبا بريف السويداء، حيث قتل والده حينها وأصيب أفراد من أسرته.
حيث أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 23 من آذار/مارس الجاري إلى وفاة مواطن متأثرًا بجراحه التي أصيب بها، نتيجة تعرضه مع عائلته لإطلاق نار من مجموعة مسلحة تستقل سيارة نوع “فان” على طريق دمشق-السويداء، فيما لا تزال بقية عائلته المؤلفة من زوجته و3 من أبنائه يتلقون العلاج في المستشفى.
وأشار المرصد السوري، يوم 22 آذار/مارس إلى إصابة عائلة مؤلفة من رجل وزوجته و3 من أبنائهما بجروح متفاوتة، اثنان منهم بحالة حرجة، نتيجة تعرضهم لإطلاق نار من مجموعة مسلحة تستقل سيارة نوع “فان” على طريق دمشق-السويداء.
وذكرت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسلحين مجهولين اعترضوا سيارة تقل مواطن برفقة عائلته قرب مدينة شهبا على طريق دمشق – السويداء، حيث عمدوا إلى الاعتداء عليه بعد إنزاله وعائلته من السيارة ومن ثم أضرموا النيران بسيارته.
الجدير ذكره بأن محافظة السويداء جنوبي سوريا تشهد انفلاتًا أمنيًا كبيرًا دون وجود رقيب أو حسيب.
المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 36 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ما زالت أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 10 أطفال، و6 مواطنات، و 20 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي: “شابة ورجلين في العاصمة دمشق، طفلان ومسن وطفلة وسيدة و3 رجال في ريف دمشق، مواطن وسيدتين في طرطوس، 3 رجال ورضيع وسيدة في حماة، وشابة وطفلين ورضيع و7 شبان بمحافظة السويداء، ورجل وفتى في دير الزور، ورضيع بمدينة حلب، ورجل وطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة في درعا، وطفلة في حمص”