المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد مقتل 13 مدنيًا وعسكريًا بقصف النظام على جبل الزاوية.. الأهالي يتظاهرون قرب معبر عسكري للقوات التركية على الحدود مع لواء اسكندرون شمالي إدلب

محافظة إدلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مظاهرة للأهالي قرب المعبر العسكري التابع للقوات التركية في تجمع مخيمات كفر لوسين عند الحدود مع لواء اسكندرون بريف إدلب الشمالي، طالبوا من خلالها الفصائل والضامن التركي بإيقاف التصعيد الذي تشهده مناطق جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، والتصعيد الكبير على المنطقة، وكان آخره يوم أمس، إذ خلف القصف الصاروخي من قِبل قوات النظام 13 قتيلًا وشهيدًا من المدنيين والعسكريين، إذ لم يحرك الضامن التركي ساكنًا سوا باستهداف بعض من مواقع النظام في ريف الجنوبي والشرقي ببعض القذائف الصاروخية فقط، في ظل استمرار حركة نزوح الأهالي من مناطق جبل الزاوية خوفًا من استمرار قوات النظام بالتصعيد على المنطقة.

و وثّق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل قليل، مقتل عنصر من فصيل “صقور الشام” متأثرًا بجراحه جراء القصف الصاروخي من قِبل قوات النظام يوم أمس على بلدة إبلين في جبل الزاوية، جنوبي إدلب، وبذلك، يرتفع تعداد القتلى والشهداء الذين سقطوا في بلدة إبلين جنوبي إدلب إلى 13 حتى اللحظة، وهم: 4 مدنيين (رجل وامرأة وطفلين)، والبقية من العسكريين توزعوا على الشكل التالي: “المتحدث الرسمي للجناح العسكري في تحرير الشام و”مسؤول تنسيق الإعلام في الهيئة”، و7 عناصر من هيئة “تحرير الشام” وفصيل “صقور الشام”، ممن قضوا جميعاً بصواريخ النظام الموجهة، حيث استهدفت قوات النظام بصاروخ موجه سيارة مدنية أمام منزل في بلدة إبلين، وعند وصول مقاتلين من الفصائل لمكان الاستهداف بغية إسعاف المصابين جرى استهدافهم بصاروخ موجه آخر.
يذكر أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 11 جريحًا بعضهم في حالات خطرة.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول