بعد مقتل 32 من العسكريين.. استتفار وإعادة انتشار للميليشيات الموالية لإيران واعتقالات في المناطق التي استهدفتها الضربات الإسرائيلية

1٬362

شهدت المناطق التي طالتها الضربات الإسرائيلية الأخيرة استنفاراً أمنياً وعسكرياً وإعادة انتشار للميليشيات الموالية لإيران، و”حزب الله” اللبناني، وتنفيذ اعتقالات في كل من منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي وسرية تلة قرص النفل ومحيط بلدة حضر بريف القنيطرة قرب الحدود مع الجولان السوري المحتل، ومزارع بين قريتي الذهبية والشيخ سعد بمنطقة مطار النيرب العسكري قرب مطار حلب الدولي.

ووفقاً للمصادر، فقد اعتقلت الميليشيات الموالية لإيران 5 أشخاص في منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، بتهمة العمالة لإسرائيل كما اعتقلت شخصين في منطقة مطار النيرب العسكري، في حين شهدت منطقة جنوب دمشق استنفاراً أمنياً وإعادة انتشار لعناصر “حزب الله” اللبناني، والميليشيات الموالية لإيران.

وأدت الضربات الإسرائيلية على المناطق الثلاثة إلى مقتل 32 من العسكريين واستشهاد 3 مدنيين بينهم طفل ووالدته.

والقتلى هم:
– عنصران من أصول فلسطينية ينتميان لمجموعة تابعة للمقاومة السورية لتحرير الجولان العاملة مع “حزب الله” اللبناني، في قصف بري إسرائيلي، استهدف سرية تلة قرص النفل في ريف القنيطرة.

– 25 عنصرا من المقاتلين المدعومين من إيران، هم: 5 من جنسيات سورية، و20 من جنسيات غير سورية هم: 4 من “حزب الله”، و6 عراقيين، و10 من المجموعات الموالية لإيران من جنسية غير سورية، قتلوا جميعا بضربات جوية بعد منتصف ليل الجمعة – السبت 30 كانون الأول على نقاط تابعة للميليشيات الإيرانية في المربع الأمني الإيراني قرب دوار الهجانة ونقاط في الفوج 47 في بادية البوكمال، إضافة لقافلة قادمة من العراق ومقرات وشحنات ومستودع للذخيرة في البوكمال وريفها.

-8 هم: 5 عناصر من المجموعات العاملة مع الميليشيات الموالية لإيران بينهم عنصر سوري الجنسية، إضافة لاستشهاد زوجته وابنه وابن شقيقه في منطقة مطار النيرب العسكري.

وأحصى المرصد السوري خلال العام الفائت 2023، 76 استهداف إسرائيلي للأراضي السورية كان منها 51 استهداف جوي، و25 بري، دمرت نحو 154 هدفاَ، وأسفرت عن مقتل 152 من العسكريين وإصابة 154 آخرين، إضافة لاستشهاد سيدتين وطفل و4 رجال، ووقوع جرحى من المدنيين.