بعد مقتل 7 من عناصر النظام والمسلحين الموالين لروسيا في البادية.. أكثر من 50 ضربة جوية نفذتها مقاتلات روسية على مناطق متفرقة من البادية السورية

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تناوب عدة مقاتلات روسية على قصف أهداف ومواقع يتحصن بها مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية منذ منتصف ليلة السبت – الأحد وحتى صباح اليوم، حيث طال القصف الجوي الروسي بأكثر من 50 ضربة جوية جبل العمور وبادية السخنة في ريف حمص، وصولًا إلى بادية الرصافة في ريف الرقة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار في خبر سابق إلى ارتفاع عدد الخسائر البشرية من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لروسيا في البادية السورية، حيث وثق المرصد السوري مقتل 5 عناصر من لواء القدس الموالي لروسيا في هجوم لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على مواقعه في جبل العمور في تدمر بريف حمص الشرقي.

وبذلك يرتفع عدد الخسائر البشرية إلى 7 قتلى، خلال الـ24 ساعة الفائتة، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق، أمس، مقتل اثنين من عناصر قوات النظام في اشتباكات مع عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن بادية السخنة، في الريف الشرقي لمحافظة حمص قرب الحدود الإدارية مع دير الزور، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود 7 جرحى بعضهم في حالات خطرة. يأتي ذلك في ظل استمرار النشاط الكبير لعناصر التنظيم في عموم البادية.

المرصد السوري أفاد أمس، بالعثور على جثة أحد عناصر قوات النظام، مقتولاً بظروف لاتزال مجهولة حتى اللحظة، وذلك بالقرب من منطقة المزارع الواقعة ببادية الميادين شرقي دير الزور، والتي تعتبر أكبر تجمع للمليشيات التابعة لإيران في المنطقة.

وبذلك بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا وفقاً لإحصائيات وتوثيقات المرصد السوري، 1554 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم 3 من الروس على الأقل، بالإضافة لـ153 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب. كما وثّق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز والعشرات من الرعاة والمدنيين الآخرين بينهم أطفال ونساء في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 1050 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد