بعد مقـ ـتل قيادي من الفصيل..الاشتباكات تجدد بين عناصر “فرقة الحمزة” ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة

محافظة الحسكة: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات عنيفة بين عناصر “فرقة الحمزة” المنضوية ضمن صفوف فصائل “الجيش الوطني” في مدينة رأس العين، ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، استخدم فيها الأسلحة الثقيلة، بسبب قضية ثأر، الأمر الذي أدى إلى سقوط عدد من الجرحى ضمن صفوف الفصيل.

وجاء ذلك، بعد مقتل قيادي ضمن فصيل “فرقة الحمزة” على يد الفصيل ذاته، بسبب خلاف على تهريب البشر.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 5 تشرين الثاني الجاري، مقتل قيادي في “فرقة الحمزة” على يد عنصر في الفصيل ذاته، في مدينة رأس العين، ضمن منطقة نبع السلام” بريف الحسكة، بسبب خلاف بينهما على آلية تهريب البشر، عبر طرق التهريب، باتجاه الحدود التركية.

وتشهد منطقة “نبع السلام” الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، عمليات تهريب تحت إشراف الفصائل المتواجد في المنطقة، بغية الحصول على عائد مادي، ولا سيما من القاصدين الهجرة إلى أوروبا، بحثاً عنا ملاذ آمن.