بعد نحو شهر على العملية.. قوات الأمن العراقي تتبنى عملية قتل قيادي بارز بـ”التنظيم” دون أن تشارك بقتله

413

محافظة دير الزور: قتل المدعو أمجد الحسن الملقب بـ أبو زينب وهو قيادي بارز بـ”التنظيم” عراقي الجنسية، في عملية أمنية لقوات مكافحة الإرهاب في الإدارة الذاتية، بدعم جوي وميداني من قوات “التحالف الدولي”، عند منتصف ليل 16/17 أيار الفائت.

ووفقا لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن أبو زينب اشتبك مع قوات العملية التي حاصرته في منزل يسكنه بمدينة البصيرة بريف دير الزور.

ونفت مصادر المرصد السوري، مشاركة القوات العراقية بشكل مباشر بعملية قتل القيادي آنفة الذكر، حيث تبنى جهاز الأمن الوطني العراقي العملية، بعد نحو شهر عن تنفيذها ونشر المرصد السوري تفاصيلها كاملة.

وأشار المرصد السوري، آنذاك، إلى مقتل قتل مسؤول في تنظيم “الدولة الإسلامية” عراقي الجنسية، في عملية مداهمة مشتركة بين قوات سوريا الديمقراطية وبحماية جوية من قبل قوات “التحالف الدولي” نفذت بعد منتصف ليل الخميس- الجمعة، في مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي.

وسمع دوي الانفجارات متتالية في المنطقة، نتيجة الاشتباكات التي جرت بين المطلوب والقوات المداهمة استمرت لساعات، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن القتيل ينحدر من منطقة راوه في العراق، وكان متوارياً عن الأنظار في مدينة البصيرة.

وتواصل قوات سوريا الديمقراطية و ”التحالف الدولي” العمليات الأمنية في هذه البقعة الجغرافية، لملاحقة فلول تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد تزايد نشاطه وهجماته في مناطق مختلفة في غرب الفرات وشرقه.