بعد نحو 4 أيام من الهدوء الحذر.. القوات التركية تجدد قصفها البري على مناطق في ريف الحسكة الشمالي الغربي

محافظة الحسكة: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قصفاً صاروخياً نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها ظهر اليوم الأربعاء، استهدف قرية الطويلة بريف منطقة تل تمر شمال غربي الحسكة، عقبه قصف بري من قبل قوات سوريا الديمقراطية على مناطق نفوذ فصائل غرفة عمليات “نبع السلام” في محيط المنطقة، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، يأتي ذلك بعد هدوء حذر ساد عموم ريف الحسكة لنحو 4 أيام.
المرصد السوري أشار أمس إلى استمرار الهدوء الحذر لليوم الثالث على التوالي في مناطق الريف الشمالي والشمالي الغربي من ريف الحسكة، في ظل تسيير القوات الروسية لدوريات يومية على قرب خطوط التماس في المنطقة الممتدة من ريف أبو راسين/زركان شمالا حتى تل تمر جنوبًا ووصلا إلى منطقة العالية شمال غربي الحسكة، يتزامن ذلك مع تحليق يومي للمروحيات والطيران الحربي في أجواء المنطقة.
المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم أمس الأول إلى أن مناطق ريف الحسكة الشمالي والشمالي الغربي، تشهد هدوءا حذرا فرضه الروس وسط تراجع بحدة القصف المدفعي والصاروخي من ريف تل تمر ووصولًا إلى ريف أبو راسين/زركان، بعد إصابة 6 عناصر من قوات النظام بقصف تركي استهدف قرية أم الكيف بريف تل تمر، شمال غربي الحسكة، في الرابع من يونيو الجاري وبعد نزوح غالبية سكان المنطقة إلى مناطق أكثر أمانا، حيث تشهد المناطق المذكورة أعلاه، تحليق يومي للطيران المروحي والحربي الروس دون تسجيل سقوط قذائف صاروخية بعد أن جرى قصفها بشكل مكثف و متواصل على مدار 20 يوم.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد