بعد نحو 48 ساعة من انسحاب الفصائل المحلية واللواء الثامن.. الاشتباكات مع عناصر “التنـ-ظيم” تعود إلى مدينة جاسم بريف درعا

محافظة درعا: رصد نشطاء المرصد السوري، إطلاق رصاص عشوائي تزامنا مع أصوات انفجارات في مدينة جاسم بريف درعا، وسط حالة من الهلع والتوتر تشهده المدينة، نتيجة تجدد الاشتباكات في المدينة بعد محاصرة منزل يتحصن به مجموعة تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، وسط أنباء أولية عن تفجير المبنى.
وأشار المرصد السوري، في 15 تشرين الأول، انسحاب الفصائل المحلية واللواء الثامن من مدينة جاسم، بعد انتهاء الاشتباكات وعمليات التمشيط في مدينة جاسم في الريف الشمالي من محافظة درعا، فيما يستمر العمل بحظر التجوال في المدينة.
وأسفرت العملية الأمنية السابقة، عن مقتل واعتقال عدد من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما تمكن البعض منهم الفرار إلى جهة مجهولة.
ووثق المرصد السوري، 7 تعداد الخسائر بشرية في صفوف الطرفين، حيث قتل 4 من الفصائل المحلية و3 من عناصر الخلية.
وكان المرصد السوري قد وثق، في 15 تشرين الأول، مقتل مقاتل من الفصائل المحلية متأثراً بجراح أُصيب بها، جراء الاشتباكات بين فصائل محلية من أبناء مدينة جاسم بمساندة فصائل محلية من ريف درعا الغربي ومن اللواء الثامن، مع مجموعات متهمة بالانتماء إلى خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في جاسم شمالي درعا.
المرصد السوري أشار مساء الـ 14 تشرين الأول، إلى أن  الفصائل المحلية في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي، حاصرت منزل يتوارى فيه عنصر متهم بانتمائه لتنظيم “الدولة الإسلامية” في المدينة، وسط اشتباكات عنيفة في الجهة الشمالية والجنوبية في المدينة.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن المتهم كان بمنزله مع زوجته و7 من أطفاله، تم اخراجهم من المنزل ثم  فجر حزامه الناسف بالمقتحمين، مما أسفر عن مقتله.