بعد نحو 50 يوم من توقفها.. دفعة من المرتزقة السوريين تغادر ليبيا وأخرى تستعد للإنطلاق نحو المعسكرات الليبية

غادرت رحلة تضم عشرات المرتزقة السوريين العاملين ضمن الفصائل الموالية لتركيا، من ليبيا باتجاه تركيا، اليوم، تزامنا مع الاستعداد لخروج دفعة من المرتزقة وصلت تركيا قبل أيام، لإقحامهم في الحرب الليبية.
وجاء ذلك، بعد توقف عمليات نقل المرتزقة نحو 50 يوم.
وأشار المرصد السوري في 6 تشرين لأول، أن طائرة عسكرية تركية على الأقل، نقلت مرتزقة من الجنسية السورية إلى ليبيا.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الطائرة انطلقت مساء الأربعاء 5 تشرين الأول/ أكتوبر، من مطار العاصمة التركية أنقرة، على متنها دفعة من المرتزقة السوريين الذين تجندهم المخابرات التركية في ليبيا، حيث وصلت مصراتة في ليبيا.
وتتزايد حالة الاستياء الشديد بين عناصر المرتزقة، وسط اتهامات لبعض القادة العسكريين بسرقتها.
وفي 12 تشرين الأول، وصلت دفعة من “المستحقات المالية” للمرتزقة السوريين في ليبيا، بعد 7 أشهر من امتناع الجانب التركي عن صرف الرواتب والمستحقات المالية لهم.
وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الجانب التركي قام بفصل قيادي عسكري تابع لفصيل “فرقة الحمزة” بعد اتهامه بسرقة رواتب العناصر في ليبيا، كما عزلت 5 قياديين آخرين في سوريا على خلفية اتهامهم بسرقة الرواتب للعناصر المرتزقة.
وذكرت مصادر المرصد السوري بأن أصوات المرتزقة من داخل المعسكرات الليبية ترتفع  مطالبة بالعودة، في ظل انخفاض مرتباتهم الشهرية، والمعاملة السيئة لهم من قبل قيادتهم.