بعد نحو 8 أيام من استقدامهم من العراق إلى غرب الفرات.. الميليشيات الإيرانية تنقل شحنة أسلحة إلى مواقع ونقاط “محصنة” في بادية الرقة

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الميليشيات التابعة لإيران، عمدت خلال ساعات متأخرة من الليل إلى نقل شحنة أسلحة إلى مواقع ونقاط محصنة تابعة لها في منطقة معدان ضمن بادية محافظة الرقة.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن الأسلحة التي جرى نقلها هي ذاتها التي تم استقدامها قبل أيام قليلة من العراق إلى منطقة آثار الشبلي بأطراف الميادين على متن شاحنات “خضار”، وتمت عملية النقل بحراسة مشددة.
وكان المرصد السوري أشار في الخامس من الشهر الجاري، إلى أن شحنة أسلحة وذخائر دخلت إلى الأراضي السورية، قادمة من الأراضي العراقية، محملة على متن شاحنات خضار للتمويه “خوفًا من استهدافها” من قِبل الولايات المتحدة الأمريكية، أو إسرائيل، حيث اتجهت الشاحنات إلى مدينة الميادين “عاصمة إيران غرب الفرات”، و جرى تفريغ الشاحنات داخل مستودعات في منطقة الشبلي الأثرية.
المرصد السوري نشر في 28 تشرين الثاني الفائت، أن ميليشيات تابعة لإيران عمدت إلى استقدام شاحنات إلى منطقة آثار الشبلي ببادية الميادين ف يريف دير الزور الشرقي، وجرى تحميل الشاحنات بأسلحة وذخائر بعضهم صواريخ إيرانية الصنع متوسطة المدى، وذلك من مخازن السلاح المتواجدة في تلك المنطقة، عقب ذلك توجهت الشاحنات بحراسة من الميليشيات إلى مواقعهم ونقاط تمركزهم في معدان ضمن بادية الرقة.
يأتي ذلك في ظل الاستهدافات المكثفة التي تتعرض لها هذه الميليشيات في الآونة الأخيرة.