بعد هجوم دموي تسبب بمقتل 51 شخص في السخنة.. تنظيم “الدولة الإسلامية” يهاجم مواقع قوات النظام ضمن مثلث “حلب-حماة-الرقة” والطائرات الروسية تقصف المنطقة

20

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان هجوماً جديداً لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ضمن مثلث حلب – حماة – الرقة، حيث تتركز الاشتباكات العنيفة بين الطرفين في بادية أثريا، وتترافق مع قصف واستهدافات متبادلة، وسط مشاركة طائرات حربية روسية وأخرى تابعة للنظام السوري بصد الهجوم العنيف، يأتي ذلك بعد هجوم دموي كانت قد شهدته بادية السخنة قبل أيام قليلة، تسبب بمقتل وجرح العشرات.

وكان المرصد السوري نشر يوم أمس الأول، فقدان الاتصال بنحو 25 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بعد توجه رتل تعزيزات عسكرية نحو بادية السخنة للمشاركة في صد هجمات تنظيم “الدولة الإسلامية” المتواصلة منذ منتصف ليل الخميس – الجمعة، على صعيد متصل وثق المرصد السوري مساء اليوم، مقتل عنصرين من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و5 عناصر من التنظيم، جراء الاشتباكات العنيفة بين الطرفين ضمن البادية السورية، والتي تتزامن مع غارات جوية مكثفة تشنها طائرات حربية روسية، حيث ارتفع تعداد قتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها منذ ما بعد منتصف ليل الجمعة – السبت إلى 8، كما ارتفع تعداد قتلى عناصر التنظيم جراء القصف الجوي والاشتباكات إلى 22.

وبذلك، يرتفع تعداد الخسائر البشرية جراء القصف الجوي والبري والاشتباكات ضمن بادية السخنة خلال الـ 48 ساعة الفائتة، حيث بلغت حصيلة قتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها 20، بينما بلغ تعداد قتلى عناصر التنظيم 31، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

وبذلك، ترتفع حصيلة الخسائر البشرية  خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار الفائت من العام 2019، وحتى يومنا هذا، إلى ما لا يقل عن 590 قتيل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ127 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. كما وثق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 243 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.