بعد هدوء حذر استمر لساعات قليلة… قوات النظام تعاود قصفها ضمن مناطق هدنة الروس والأتراك وتستهدف ريفي حماة وإدلب.

46

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تجدد القصف الصاروخي صباح اليوم من قبل قوات النظام على مدينة خان شيخون بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، وقرية الصخر بالقطاع الشمالي من ريف حماة، فيما ساد هدوءاً حذراً المنطقة منزوعة السلاح ومناطق هدنة الروس والأتراك في حلب وإدلب واللاذقية وحماة، وذلك منذ ما بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء وحتى الصباح، حيث تخلل الهدوء عمليات استهدافات بالرشاشات الثقيلة نفذتها قوات النظام بعد منتصف ليل أمس على محاور في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، ونشر المرصد السوري مساء أمس، أنه تواصل قوات النظام عمليات قصفها على القطاع الشمالي الغربي من الريف الحموي ضمن المنطقة منزوعة السلاح، حيث رصد المرصد السوري قصف متواصل مساء اليوم الاثنين على أماكن في الشريعة والحويز ومناطق أخرى بسهل الغاب، كما استهدفت قوات النظام مساء اليوم مناطق في محور الكتيبة المهجورة بالقطاع الشرقي من الريف الإدلبي، إذ تراجعت وتيرة القصف عن سابقتها من اليوم الاثنين حيث كان المرصد السوري نشر منذ ساعات، أنه لا تزال الخروقات مستمرة ضمن المنطقة منزوعة السلاح ومناطق الهدنة الروسية – التركية، حيث رصد المرصد السوري عمليات قصف متواصلة تنفذها قوات النظام على الريف الحموي، مستهدفة أماكن في باب الطاقة والشريعة والحواش والحويجة والتوينة وقلعة المضيق والحويز بسهل الغاب شمال غرب حماة، وكفرزيتا واللطامنة بريف حماة الشمالي، بالإضافة لقصف متجدد طال أماكن في القصابية وكفرسجنة وحرش الهبيط بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، فيما جددت الفصائل أيضاً استهدافها بالصواريخ على بلدة سلحب بريف حماة الغربي، فيما قضى شخصين اثنين وأصيب آخرون بجراح جراء سقوط صواريخ أطلقتها الفصائل على بلدة شيزر الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف حماة، وبذلك فإنه يرتفع إلى 257 على الأقل عدد الذين قضوا واستشهدوا خلال تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان هم 104 مدني بينهم 41 طفلاً و20 مواطنة استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 5 استشهدوا وقضوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و71 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 14 مقاتلاً من “الجهاديين” و23 مقاتلاً من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات لقوات النظام بريف حماة الشمالي، و82 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم أمس الاثنين أيضاً، أنه شهدت محاور في جبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، قصفاً متبادلاً من قبل طرفي النزاع بقذائف الهاون والمدفعية، دون أنباء عن خسائر بشرية، كذلك استهدفت قوات النظام مناطق في بلدة اللطامنة الواقعة في الريف الشمالي لحماة، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، بينما رصد المرصد السوري قصفاً من قبل قوات النظام طال مناطق في بلدتي التمانعة وسكيك وأماكن في منطقة ترعي في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، ما أسفر عن أضرار مادية، في أعقاب القصف صباح اليوم بعد قذائف صاروخية، والذي طال أماكن في خان شيخون والتمانعة وترعي ومعرة النعمان بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، ما تسبب بوقوع عدد من الجرحى، في حين كانت استهدفت قوات النظام بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين أماكن في محيط الناجية بريف جسر الشغور، وأماكن ثانية في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، ونشر المرصد السوري خلال الساعات الفائتة، أنه تتواصل عمليات التصعيد ضمن مناطق الهدنة التركية – الروسية المزعمة عبر القصف العنيف والمكثف من قبل قوات النظام ضمن المنطقة منزوعة السلاح.