بعد هدوء دام 12 يوما.. القوات التركية تقصف قرية في ريف تل تمر بريف الحسكة

محافظة الحسكة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات التركية قصفت بالمدفعية الثقيلة، مواقع في قرية الطويلة بريف تل تمر شمال غرب الحسكة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
ويأتي ذلك، بعد هدوء دام 12 يوما على تلك المناطق، أي منذ الرابع من حزيران الجاري.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، خلال الأيام الفائتة، هدوءا حذرا، على محاور التماس في تل تمر وريفها وأبو رأسين (زركان) وريفها ضمن القطاع الشمالي الغربي من ريف محافظة الحسكة، الهدوء الحذر هذا يرافقه تحليق يومي للمروحيات الروسية في أجواء المنطقة.
ورصد المرصد السوري في 4 حزيران، قصفا نفذته القوات التركية المتمركزة ضمن منطقة “نبع السلام”، بالقذائف الصاروخية والمدفعية قرية أم الكيف بريف تل تمر، شمال غربي الحسكة، مما تسبب بإصابة 6 عناصر من قوات النظام، جرى إسعافهم من قِبل القوات الروسية، كما طال القصف التركي محطة كهرباء تل تمر مما أدى لخروجها عن الخدمة وانقطاع التيار الكهربائي عن تل تمر وريفها، كما شمل القصف قريتي دردارة وغبيش أيضا، تزامنًا مع تحليق مروحيات روسية في أجواء المنطقة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد