بعد هروبها باتجاه مناطق “نبع السلام”.. أهالي يعثرون على ج-ث-ة سيدة مق-تولة بظروف غامضة في تل أبيض

محافظة الرقة: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل سيدة ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الرقة الشمالي، حيث عثر الأهالي على جثتها
مقتولة بظروف غامضة في منزلها بمدينة تل أبيض شمالي الرقة.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن السيدة كانت عضوة سابقة ضمن وحدات حماية المرأة، وهربت لأسباب مجهولة من مناطق سيطرة “قسد” باتجاه مناطق “نبع السلام” في تل أبيض، إلا أنها تعرضت للاعتقال من قبل فصائل “الجيش الوطني”، ليتم الإفراج عنها بعد مضي شهرين، ولدى خروجها من السجن تزوجت من أحد عناصر فصائل “الجيش الوطني” يدعى “أبو المجد”، في حين وجدت السيدة مقتولة بظروف غامضة، دون معرفة فيما إذا كانت الحادثة انتحار أو جريمة قتل.
وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، انتشارا للفوضى والفلتان الأمني
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 4 تشرين الجاري، بأن أهالي عثروا على جثة رجل في العقد الرابع من عمره مقتولاً بطلق ناري، مرمياً في نهر بمدينة عفرين شمال غربي حلب، ضمن منطقة “غصن الزيتون”، حيث جرى نقل جثته إلى المستشفى من قبل السلطات المحلية.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن القتيل ينحدر من قرية تل الضمانة بريف حلب الجنوبي، حيث أقدم بتاريخ 29 تشرين الأول الفائت، على قتل عمه وإصابة زوجته وعمته بجروح بليغة، لأسباب مجهولة، في حين أقدم مجهولون على قتله في قرية تل طويل بريف عفرين قبل رميه في النهر، دون معرف أسباب ودوافع الجريمة.