بعد هـ ـجـ ـو م هـ ـيـ ـئـ ـة تـ ـحـ ـريـ ـر الـ ـشـ ـام على موقع قوات النظام.. الأخيرة تقصف بلدات وقرى ضمن منطقة “بوتين– أردوغان”

شهدت محاور ريفي حلب الغربي وريف إدلب الجنوبي ضمن منطقة “بوتين–أردوغان”، قصفا بريا مكثفا ومتبادل بين قوات النظام من جهة، وفصائل “غرفة عمليات الفتح المبين” من جهة أخرى، حيث قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية الثقيلة محيط بلدة الباردة بريف إدلب الجنوبي، كما قصفت بصواريخ “الفيل”، محيط قرية الهباطة بريف حلب الغربي دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وتعرضت مدينة الأتارب وقرية تقاد بريف حلب الغربي لقصف مدفعي مصدره قوات النظام في الفوج 46، في حين ردت الفصائل بقصف صاروخي استهدف نقاط تمركز قوات النظام على عدة محاور في ريف حلب الغربي.
ويأتي القصف بعد هجوم نفذته “هيئة تحرير الشام” اليوم على محور قرية كوكبة بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي والذي أدى لمقتل 3 عناصر من قوات النظام.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، إلى أن عناصر لواء “أبو بكر الصديق” التابع لهيئة تحرير الشام نفذوا هجوماً جديداً، استهدف مواقع لقوات النظام على تلة في قرية كوكبة بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين تلاها استهدافات متبادلة بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة وسط معلومات مؤكدة عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام، حيث تأكد مقتل 3 على الأقل وإصابة 4 آخرين كحصيلة أولية، بالإضافة لإصابة ما لا يقل عن 4 من تحرير الشام بجراح متفاوتة.