بعد يومين من استشهاد ومصرع 42 مقاتلاً اشتباكات مستمرة في أطراف القلمون الشرقي

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: ارتفع إلى 6 عدد البراميل المتفجرة التي ألقاها الطيران المروحي على مناطق في بلدة خان الشيح ومحيطها بالغوطة الغربية، كما قتل عنصر من حزب الله اللبناني وأصيب 4 آخرون بجراح، إثر استهداف مقاتلين من الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) تمركزات لحزب الله في جرود بلدة فليطة بالقلمون، فيما استشهد رجل من مدينة الزبداني جراء إصابته برصاص قناص في المدينة، كذلك فتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في مدينة الكسوة دون معلومات عن خسائر بشرية، أيضاً لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، ومقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، عند أطراف القلمون الشرقي، وسط تمكن التنظيم من الاستيلاء على آليات للفصائل الإسلامية والمقاتلة ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، وكان قد استشهد يوم أمس الأول ما لا يقل عن 30 مقاتلاً من الفصائل الإسلامية والمقاتلة، خلال اشتباكات عنيفة دارت مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في المنطقة المحسة، عند أطراف القلمون الشرقي القريبة على الحدود الإدارية مع ريف حمص الشرقي، وتمكن التنظيم حينها من استعادة السيطرة على أجزاء واسعة من المنطقة وقطع طريق إمداد المقاتلين يربط بين الحدود الأردنية والبادية السورية، إضافة لمصرع 12 على الأقل من عناصر التنظيم في الاشتباكات ذاتها.