بعد يومين من قتل قيادات “جهادية” … ضربات من طائرات مجهولة تستهدف ريف سرمدا مجدداً قرب الحدود مع تركيا

27

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: هزّت انفجارات عنيفة ريف إدلب الشمالي، وأبلغت مصادر متقاطعة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الانفجارات ناجمة عن ضربات جوية نفذتها طائرات لا تزال مجهولة الهوية إلى الآن، على مناطق قرب بلدة سرمدا، القريبة من الحدود السورية – التركية، ومعلومات أولية أنها استهدفت مقراً لأحد فصائل جيش الفتح، حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من منطقة القصف، ولا يعلم حتى اللحظة الخسائر البشرية الناجمة عن القصف.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق 8 مقاتلين وقياديين قضوا في الأول من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2017، قضوا جراء الضربات الجوية التي استهدفت أمس، سيارات كانوا يستقلونها على طريق سرمدا – حزانو، وطريق سرمدا – باب الهوى بالريف الشمالي لإدلب، ومن ضمن الذين تأكد مقتلهم حينها 3 قياديين في الفصائل “الجهادية” العاملة على الأرض السورية، هم أبو معتصم الديري وهو من الجنسية السورية والقيادي في “تنظيم القاعدة” خطاب القحطاني وهو من جنسية خليجية قاتل في أفغانستان واليمن وسوريا، وأبو عمر التركستاني والذي يعد من القياديين “الجهاديين” العشرة الأوائل في سوريا وأحد القادة الأربعة الأبرز في الحزب الإسلامي التركستاني، حيث تفحمت معظم الجثث باستثناء جثة أبو عمر التركستاني التي لم تتعرض لاحتراق.