بعد يوم من العثور على جثة الطفلة جوى بحمص.. جريمة قتل جديدة تشهدها مناطق النظام راح ضحيتها مزارع في السويداء

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، جريمة جديدة ضمن مناطق نفوذ النظام السوري، حيث قتل مزارع سوري من أبناء جبل العرب، جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحين في بلدة ولغا بريف السويداء الغربي، بعد محاولتهم سرقة سيارته، يأتي ذلك بعد يوم من العثور على الطفلة جوى مقتولة ضمن مدينة حمص، إذ أشار المرصد السوري إلى أن والدة الطفلة “جوى” تعرفت على جثة ابنتها المفقودة قبل أيام، بعد ساعات من إذاعة خبرا مفاده العثور على جثة طفلة مشوهة الوجه، داخل “كيس” ملقاة بالقرب من مقبرة تل النصر ضمن مدينة حمص.
وفقدت الطفلة “جوى” ذات الـ3 سنوات، أمام منزل ذويها الكائن في حي المهاجرين بحمص.
وبذلك يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 91 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 96 شخص، هم 17 طفل، و15 مواطنة، و 64 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 25 في السويداء (3 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و19 رجال)
– 17 في ريف دمشق (5 أطفال و3 سيدات و9 رجال أحدهما مسن)
– 11 في حمص (طفلتان ومواطنتان و7 رجال)
– 10 في حماة (رضيع و3 مواطنات و6 رجال)
– 9 في درعا (4 أطفال و5 رجال)
– 7 في حلب (طفل رضيع و6 رجال)
– 4 في العاصمة دمشق (مواطنة و3 رجال)
– 4 في طرطوس ( 2 سيدات و2 رجال)
– 4 في دير الزور (4 رجال)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– 2 في اللاذقية (مواطنة ورجل).
– طفل في القنيطرة