المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد 10 أيام على اعتقاله.. السلطات في إقليم كردستان العراق تُفرج عن مواطن سوري اعتقل عند عودته إلى سورية

 

أفرجت السلطات في إقليم كردستان العراق عن المواطن السوري نايف علي حسن بعد اعتقاله 10 أيام، بتاريخ 21 نيسان الفائت، عند في معبر فيشخابور، عند عودته من إقليم كردستان العراق إلى الأراضي السورية.
وكان المرصد السوري قد طالب، في 27 نيسان/ أبريل الفائت، السلطات الحدودية في إقليم كردستان العراق بالإفراج عن المواطن “الحسن”، أو إحالته للجهات القانونية ومحاكمته ضمن محكمة علنية في حال ثبت عليه جرم أو جنحة ما، علمًا أن المواطن دخل إلى الإقليم بشكل نظامي وبقي هناك 20 يومًا في رحلة علاج، دون أن تتعرض له السلطات في “الإقليم”.
وأشار المرصد السوري قبل ايام، أن لا يزال مصير المواطن السوري نايف علي حسن تولد عام 1968 بريف الحسكة، مجهولًا، بعد توقيفه في معبر فيشخابور، عند عودته من إقليم كردستان العراق إلى الأراضي السورية.
ووفقًا لمصادر أهلية، فقد تم توقيف المواطن نايف علي حسن، بتاريخ 21 نيسان، لمدة 3 ساعات في المعبر من قبل القوات الحدودية في إقليم كردستان العراق للتحقيق معه، واتهامه بتأييد “الإدارة الذاتية” والعمل لصالحها، كما أن نجله شهيد في وحدات حماية الشعب، ولا يزال مغيبًا منذ ذلك الوقت.
يذكر أن المواطن تولد قرية الكف الأسود التابعة لمدينة ديريك (المالكية) بريف الحسكة، وهو عضو حزب الاتحاد الديمقراطي وعضو مجلس عوائل الشهداء بشمال وشرق سوريا.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول