بعد 24 ساعة من إعلان عودته للعمل.. غارة إسرائيلية تستهدف مطار دمشق الدولي

1٬855

شن الطيران الحربي الإسرائيلي بعد عصر اليوم الأحد غارة جديدة استهدفت مطار دمشق الدولي، وذلك بعد يوم من إعلان عودته للعمل، حيث استهدفت مهابط المطار، ما أدى لخروجه عن الخدمة مجدداً، كما سمع دوي انفجار آخر من جهة مطار المزة العسكري، وأكدت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الدفاع الجوية للنظام لم تتصدى للقصف الإسرائيلي.

وأشار المرصد السوري أمس، إلى أن مطار دمشق الدولي عاد للعمل من جديد بعد خروجه عن الخدمة منذ أكثر من شهر، حيث تم الإعلان عن استئناف العمل بالمطار وإقلاع واستقبال رحلات جديدة اعتباراً من الغد، وجاء ذلك بعد أن خرج المطار عن الخدمة بتاريخ 22 تشرين الأول حين شنت طائرات إسرائيلية غارات على المطار طالت المهابط، وأدت لاستشهاد اثنين من العاملين بالمطار أيضاً، ليتم تحويل الرحلات إلى مطار اللاذقية حينها.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع العام 2023، 55 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 40 منها جوية و 15برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 114 هدف ما بين ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 102 من العسكريين بالإضافة لإصابة 117 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:

– 40 من قوات النظام بينهم ضباط

– 33 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسيات غير سورية

– 6 من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني

– 4 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية

– 17 من “حزب الله” اللبناني.

– عنصران من الجهاد الإسلامي

بالإضافة لاستشهاد سيدة و3 رجال، فضلاً عن سقوط جرحى مدنيين

فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 20 لدمشق وريفها، و8 للقنيطرة و2 لحماة، و3 لطرطوس، و8 لحلب، و4 للسويداء، و11 لدرعا، و4 لحمص، و2 لدير الزور.

ويشير المرصد السوري إلى أن إسرائيل قد تستهدف بالمرة الواحدة أكثر من محافظة وهو ما يوضح تباين عدد المرات مع عدد الاستهدافات.