بعد 4 سنوات من اعتقاله.. استـ ـشهاد ناشط من أبناء درعا في سجن صيدنايا

محافظة درعا: استشهد ناشط من أبناء قرية غصم شرقي درعا، تحت وطأة التعذيب في سجن صيدنايا العسكري بعد اعتقال دام لأكثر من 4 سنوات.
يشار إلى أنه اعتقل عقب سيطرة النظام على محافظة درعا على الرغم من إجرائه التسوية، وتسلم ذويه قبل عدة أيام بيانا عائليا من دائرة النفوس يثبت وفاته.
وبذلك، يرتفع إلى 88  تعداد  الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهادهم تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة للنظام السوري منذ مطلع العام 2022، من ضمنهم 2 ضباط منشقين عن جيش النظام ومقاتل في صفوف الفصائل المحلية بدرعا و 38 من أبناء الغوطة الشرقية سلم النظام السوري أوراقهم الثبوتية لذويهم في شهر شباط.