بعد 40 ساعة من سلسلة الضربات الأمريكية.. الميليشيات الإيرانية تعيد تموضعها في دير الزور وريفها وأفرادها الأجانب ينتشرون بين المدنيين

1٬273

محافظة دير الزور: نقلت الميليشيات الإيرانية كافة العربات والزيلات العسكرية التابعة لها من مستودعات عياش بمدينة دير الزور وتجميعها في معسكر الطلائع.

كما أفرغت مستودعاتها التي نقلت إليها الأسلحة والذخائر قبل القصف الأمريكي الأخير عند منتصف ليل الجمعة-السبت 3 شباط، إلى أماكن أخرى، وسط انتشار كبير للعناصر الأجنبية في أحياء المدينة.

وعملت الميليشيات الإيرانية على إزالة ركام المباني التي تم استهدافها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

وشهدت مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي انتشارا أمنيا مكثفا للميليشيات الإيرانية التي عملت على نقل عدد من قياداتها إلى حي المساكن بمدينة دير الزور. بالإضافة إلى نقل آخرين من مواقع قرب الحدود السورية – العراقية إلى مدينة تدمر.

وبعد مضي أكثر من 40 ساعة على الاستهداف الأمريكي لمواقع الميليشيات، لاتزال الأخيرة في حالة ارتباك وانتشار واستنفار كبير، وخاصة عناصر الفرقة 17 في مدينة البوكمال، خشية من تجدد الغارات الجوية الأمريكية على مواقع تابعة لهم في دير الزور.

كما جرى تغيير أماكن مستودعات لأسلحة وذخائر تابعة للميليشيات الإيرانية ضمن مناطق نفوذها في الميادين والبوكمال.

وبالتوازي مع ذلك، جرى اجتماع لمسؤولين في الأفرع الأمنية التابعة للنظام مع أعضاء الفرق الحزبية في مدينة دير الزور والميادين، للتدقيق على القادمين من مناطق سيطرة قسد باتجاه مناطق سيطرة النظام، خوفا من نقل معلومات وتوثيقات بما يخص الميليشيات ومقراتهم.

وأقدم عناصر حاجز تابع لقوات النظام والميليشيات الموالية لها اليوم في مدينة البوكمال، على تدقيق وتفتيش المدنيين المارين عبر الحاجز لأسباب مجهولة، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن هذه الإجراءات تأتي على خلفية الضربات الجوية الأمريكية على مواقع تابعة للميليشيات الإيرانية في مناطق متفرقة ضمن نفوذها.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتنفيذ الطائرات الأمريكية، عند منتصف ليل الجمعة-السبت 3 شباط، جولات من الاستهدافات الجوية على مواقع بطول نحو 130 كيلومترا من مدينة دير الزور وصولا للحدود السورية -العراقية مرورا بالميادين.

واستهدفت خلال تلك الجولات 28 موقعا هاما للميليشيات الإيرانية.

وتسببت الضربات الأمريكية للميليشيات الإيرانية في مناطق دير الزور وريفها في إرباك تلك الميليشيات.