بعد 48 ساعة من القصف العنيف والمكثف.. الأحوال الجوية تفرض هدوءاً حذراً ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، هدوءاً حذراً تشهده منطقة “بوتين – أردوغان” منذ ساعات، وذلك على خلفية الأحوال الجوية وهطول الأمطار حيث لم تسجل أي عملية قصف منذ يوم أمس، يأتي ذلك بعد حملة القصف العنيفة التي نفذتها قوات النظام على مدار 48 ساعة الفائتة، حيث استهدفت بأكثر من 100 قذيفة صاروخية ومدفعية مناطق متفرقة من أرياف حلب وإدلب وحماة واللاذقية، كان النصيب الأكبر منها لجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

المرصد السوري أشار أمس إلى استهداف قوات النظام بأكثر من 20 قذيفة صاروخية ومدفعية لمناطق في الفطيرة وسفوهن وفليفل ضمن جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، ومحور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، دون معلومات عن خسائر بشرية، وسط تحليق مكثف لطيران استطلاع روسي في أجواء سهل الغاب وجبل الزاوية أيضاً.

كما أشار المرصد السوري أمس الأول، إلى أن قوات النظام شنت حملة قصف عنيفة على منطقة “بوتين-أردوغان”، ولاسيما الريف الإدلبي، حيث استهدفت بأكثر من 50 قذيفة صاروخية ومدفعية مناطق في سفوهن والفطيرة والبارة وفليفل وكنصفرة ومشون وعين لاروز واحسم وبينين وبلشون ودير سنبل، وبأكثر من 20 قذيفة أخرى استهدفت مناطق في السحارة بريف حلب الغربي، وتلال كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.