بعد 48 ساعة من تهديد قائده، جيش الإسلام يستهدف بنحو 40 قذيفة مناطق في العاصمة دمشق منذ صباح اليوم

48

سقطت ما لا يقل عن 38 صاروخ اطلقها جيش الاسلام، منذ صباح اليوم على مناطق في العاصمة دمشق، حيث سقطت الصواريخ على مناطق البرامكة والجمارك والمزرعة والزبلطاني وقرب شارع الثورة وبالقرب من القصاع والمزة واماكن أخرى في العاصمة، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى بعضهم في حالات خطرة، وأنباء عن شهداء، وسط استمرار سقوط القذائف على مناطق في العاصمة.

 

وكان قائد جيش الإسلام قد أعلن أول أمس في بيان ورد إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة منه، أعلن فيه مدينة دمشق “منطقة عسكرية ” وجاء في البيان:: “”ردًّا على الغارات الجوية الهمجية التي ينفذها النظام على مدينة دوما وبقية مدن الغوطة الشرقية، وبسبب اكتظاظ العاصمة بالثكنات العسكرية والمراكز الأمنية ومرابض المدفعية وراجمات الصواريخ ومقرات القيادة والسيطرة التابعة للنظام، فإننا نعلن مدينة دمشق بالكامل منطقة عسكرية ومسرحًا للعمليات””.

 

وأضاف البيان:: “” نرجو من كاف المدنيين وأعضاء البعثات الدبلوماسية وطلاب المدارس والجامعات عدم الاقتراب من أيّ مقر من مقرات النظام أو حواجزه أو المسير بجانب السيارات التابعة للنظام، أو التحول أثناء أوقات الدوام في شوارع العاصمة مع توخي الحيطة والحذر الشديدين، بدءاً من صباح الأربعاء (14 / ربيع الثاني / 1436 الموافق 4/2/2015) وحتى إشعار آخر””.

 

وكان أكثر من 50 مواطناً استشهدوا وجرحوا وقتل عسكريان اثنان خلال قصف لجيش الإسلام بالصواريخ على مناطق في وسط العاصمة دمشق، في الـ 25 من شهر كانون الثاني / يناير الفائت من العام 2015.