بعضها يتخطى راتب الموظف الحكومي لنصف شهر.. ارتفاع أسعار الوجبات السريعة في حمص

1٬689

محافظة حمص: شهدت أسعار الوجبات السريعة في مدينة حمص ارتفاعاً ملحوظاً خلال الفترة الماضية، الأمر الذي أدى لابتعاد الأهالي عن ارتياد مطاعم الوجبات بشكل لافت بسبب تردي الأوضاع المعيشية وتراجع الدخل لدى المدنيين القاطنين ضمن مناطق سيطرة النظام.

وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أسعار الساندويش هي الأخرى (كالشاورما- الشيش- الكريسبي وغيرها الكثير) شهدت ارتفاعاً بأسعارها هي الأخرى مقارنة على ما كانت عليه نهاية العام الماضي، الأمر الذي دفع الأهالي للتوجه إلى المطاعم الشعبية المتخصصة ببيع سندويشات الفلافل والحمص فقط.

ورصد نشطاء المرصد ارتفاع سعر وجبة الكريسبي الـ 10 قطع إلى 120 ألف ليرة سورية أي ما يعادل أكثر من نصف راتب الموظف الحكومي ضمن دوائر حكومة النظام السوري، وبلغ سعر وجبة الشاورما الدبل 50 ألف ليرة والساندويش العادي إلى 25 ألف ليرة، وسعر وجبة الرنجر إلى 35 ألف ليرة سورية.

(محمد.ط) أحد أهالي مدينة حمص قال في حديثه للمرصد السوري” لا أخجل من كوني لا أعرف العديد من أصناف الوجبات التي اقرأها على واجهات مطاعم الوجبات الجاهزة، حالي كحال الكثير من أبناء المدينة الذين توجد لديهم أولويات بما يخص المصروف أو ما يتم استلامه من رواتب مالية لصرفها داخل المنزل.”

ولفت في معرض حديثه إلى أن الوقوف على أبواب مطاعم الوجبات الجاهزة بات حكراً على أبناء الطبقة الغنية، في الوقت الذي يكتفي فقراء المدينة بالنظر إليهم وتخيل طعم الوجبات التي يتم الإعلان عنها، وخاصة بعدما غابت الطبقة الوسطى عن المجتمع السوري بفعل الحرب التي شهدتها البلاد بحسب وصفه.