بعيدًا عن اهتمام الإعلام الدولي.. 50 ضربة جوية تستهدف مواقع يتوارى بها مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية بالتزامن مع العصيان المسلح في “غويران”

نفذت طائرات حربية روسية 40 غارة على مناطق في البادية السورية.
كما شاركت طائرات مروحية بإلقاء البراميل المتفجرة وتوفير الدعم الجوي والرصد للمقاتلين على الأرض، حيث ألقت أكثر من 10 براميل متفجرة، تركزت الضربات في بادية إثريا في حماة والسخنة في حمص والرصافة في الرقة.
ويأتي ذلك بالتزامن مع تصاعد نشاط خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية ومناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في ظل الأحداث التي تشهدها منطقة سجن غويران في الحسكة، ليرتفع بذلك، عدد الضربات الجوية الروسية إلى 90 خلال الـ 72 ساعة الفائتة.
وبذلك، يرتفع إلى أكثر من 614 تعداد الغارات التي نفذتها المقاتلات الروسية في البادية السورية منذ مطلع يناير/كانون الثاني الجاري.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، تناوب 4 مروحيات تابعة للنظام على استهداف مغر وكهوف ومواقع يتوارى بها مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية ومحيط طريق أثريا عند مثلث حلب-حماة-الرقة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد