بـ66 هجوم بالمسيرات الانتحارية.. مقتل وإصابة أكثر من 25 مدنيا وعسكريا في منطقة “بوتين-أردوغان”

364

شهدت منطقة “بوتين-أردوغان” تصعيدا لافتا، خلال نيسان الجاري، إذ سجل المرصد السوري 66 هجوما بطائرات مسيرة انتحارية من نوع درون Fpv، أطلقتها قوات النظام على مناطق مدنية وعسكرية في منطقة “بوتين-أردوغان”، أسفرت عن مقتل 9 عناصر أحدهما من فصيل أنصار الإسلام والآخر جهادي من جنسية غير سورية والبقية من هيئة تحرير الشام، وإصابة 12 من هيئة “تحرير الشام”، و5 مدنيين بينهم طفلين.

ومع تزايد الهجمات بالمسيرات تعطلت أعمال المدنيين الذين يمارسون نشاطاتهم بالزراعة وتربية الماشية، والصيد في المناطق القريبة من خطوط التماس مع قوات النظام.

ويستعرض المرصد السوري التفاصيل كاملة:

-2 نيسان، هاجمت طائرة مسيرة انتحارية انطلقت من مواقع قوات النظام موقعا قرب منزل مواطن في محيط قرية تل واسط بسهل الغاب شمال غرب حماة.

-7 نيسان، استهدفت طائرة مسيرة انتحارية، انطلقت من مناطق قوات النظام، موقعا قرب خطوط التماس مع الفصائل في محيط قرية العنكاوي بسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.

-5 نيسان، قتل عنصران أحدهما من فصيل أنصار الإسلام والآخر جهادي من جنسية غير سورية، باستهداف مسيرة انتحارية، انطلقت من مناطق قوات النظام، سيارة عسكرية على محور العنكاوي بريف حماة.

-10 نيسان، هاجمت 10 مسيّرات انتحارية،  6 منها على محور سهل الغاب بريف حماة الغربي، و4 على محاور ريف إدلب الشرقية، ما أدى إصابة 4 من هيئة “تحرير الشام”، جرى نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

-13 نيسان، قتل عنصر من هيئة تحرير الشام إثر استهداف مسيرة انتحارية تابعة لقوات النظام، موقعا عسكريا في تل واسط بسهل الغاب في ريف حماة،

-14 نيسان، نفذت طائرات مسيّرة “انتحارية” تابعة لقوات النظام 5 استهدافات على محاور قرى السرمانية والمشيك وخربة الناقوس ضمن مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام بمنطقة سهل الغاب في ريف حماة الغربي.

-15 نيسان، هاجمت 14 مسيرة انتحارية أطلقتها قوات النظام على سهل الغاب وأرياف إدلب اللاذقية وحلب، حيث هاجمت موقعين في المشيك وموقعين آخرين في خربة الناقوس وموقع واحد في قرية القاهرة وآخر بالسرمانية وموقع واحد بقرية العصعوص جميعها بسهل الغاب في ريف حماة، إضافة إلى موقعين بجبل التركمان في ريف اللاذقية، وموقعين بكفرعمة وآخرين بكفر نوران بريف حلب.
وموقع بمحيط معارة النعسان بريف ادلب ، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

-16 نيسان، هاجمت 16 طائرة مسيرة انتحارية نوع “fpv”، مواقع هيئة تحرير الشام والفصائل، وتركزت الهجمات على ريف حلب الغربي، حيث نفذت 8 طائرات قرب مدينة دارة عزة، وأطراف الفوج 111، مما أدى لإصابة 5 مواطنين بينهم طفلين نتيجة استهداف مباشر للمناطق السكنية في دارة عزة.
كما هاجمت 4 مسيرات مواقع عسكرية في منطقة خربة الناقوس بسهل الغاب.
وشنت 4 مسيرات هجمات منفردة على كل من (حلوز وفلفل والفطيرة بريف إدلب، ودوير الأكراد بريف اللاذقية).
-18 نيسان، قصفت طائرة مسيّرة انتحارية موقعاً للفصائل على محور قرب السرمانية بسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.
-21 نيسان، هاجمت قوات النظام بـ 5 طائرات مسّيرة انتحارية محور آفس بريف إدلب الشرقي، ما أدى إلى مقتل عنصر من هيئة “تحرير الشام”، وإصابة عنصرين أخرين بجراح متفاوتة، جرى نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج.
كما فارق الحياة كل من قائد كتيبة “القوات الخاصة” في لواء “عثمان بن عفان” التابع لهيئة تحرير الشام، ومرافقه، متأثران بجراحهما التي أصيبا بها في وقت سابق إثر استهدافه بطائرة مسيّرة انتحارية تابعة لقوات النظام على محور كبانة بمنطقة جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.
-23 نيسان، هاجمت قوات النظام بـ 4 طائرات مسيّرة انتحارية مناطق في ريف حلب الغربي، حيث استهدفت بضربة محور الهباطة و3 ضربات محيط قرية تقاد في ريف حلب الغربي، ما أدى إلى مقتل عنصر من “هيئة تحرير الشام” وإصابة 3 آخرين بجراح متفاوتة.
-27 نيسان، نفذت 7 مسيرات انتحارية، أطلقتها قوات النظام على مواقع عسكرية  بقرية الوساطة بريف حلب الغربي، مما أدى إلى مقتل عنصرين من الهيئة وإصابة 3 آخرين.