بقذائف الهاون والأسلحة الرشاشة.. اشتباكات عنيفة بين مجموعتين من فصيل مقرب من الاستخبارات التركية في قرية ميدانكي بريف عفرين

محافظة حلب: أصيب عدد من عناصر فصيل فيلق الشام المقرب من الاستخبارات التركية، جراء اندلاع اشتباكات عنيفة بين مجموعتين من فصيل فيلق الشام، ضمن الأحياء السكنية في قرية ميدانكي التابعة لناحية شران مساء اليوم.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة وقذائف الهاون اندلعت مساء اليوم الثلاثاء قبيل الإفطار بين مجموعتين من فصيل فيلق الشام، داخل قرية ميدانكي بناحية شران، وسط مناشدات من قبل الأهالي لتدخل فصائل “الجيش الوطني” والشرطة العسكرية لفض الاشتباكات وحماية الأهالي.
مصادر المرصد السوري ،أشارت إلى سقوط قذائف الهاون بين منازل المدنيين، ووقوع إصابات بين الأطراف المتقاتلة، تزامنًا مع حصار لبعض المقرات الأخرى المنتشرة ضمن الأحياء السكنية ومطالبتهم بتسليم أنفسهم، وسط شتائم طالت بعضهم والذات الإلهية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، بتاريخ 3 أبريل الجاري ، باندلاع اشتباكات بالأسلحة الرشاشة الخفيفة بين فصيل أحرار الشرقية من جهة والفرقة 51 من جهة أخرى، وسط مدينة عفرين، مساء اليوم، إثر خلافات بين عناصر الفصيلين تطور إلى تبادل لإطلاق النار، ما أدى إلى إصابة عنصر من فصيل أحرار الشرقية.
وأقدم مسلحون من أبناء قرية العلا بريف أخترين، على إطلاق النار على مختار قرية قبتان وشخص آخر بريف إعزاز قبيل الإفطار، ما أدى إلى إصابة المختار وشخص آخر بعدة طلقات في ساقه، نقلوا على إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد