بقيادة أوزبكي الجنسية.. الجهاز الأمني يلقي القبض على عصابة قتلت سيدة وزوجها في “جبل السماق” بإدلب

محافظة إدلب: ألقى الجهاز الأمني التابع لهيئة تحرير الشام القبض على عصابة متورطة بمقتل مسنين من طائفة الموحدين الدروز في بلدة “كفتين” بجبل السماق شمالي إدلب، في 20 آب الجاري.
ووفقا لمصادر المرصد السوري فإن العصابة يتزعمها شخص أوزبكي الجنسية، دون معرفة الدوافع للقتل، بينما أكدت مصادر المرصد السوري، أن الجريمة لم تكن بغاية السرقة أو خلاف ما.
وأكدت مصادر أمنية بأن العصابة اعترفت بعمليات تصفية طالت مدنيين ومقاتلين في الفصائل العسكرية.
وفي 20 آب أشار المرصد السوري، إلى أن أهالي عثروا على جثة رجل وزوجته من الموحدين الدروز، مقتولين بالرصاص، في ظرف مجهول، أمام منزلهما في قرية كفتين إحدى قرى جبل السماق بريف إدلب الشمالي.
وفي 12 آب، ناشد بعض سكان قرية قلب لوزة في جبل السماق في ريف إدلب، هيئة تحرير الشام لحماية القرية من اعتداءات عناصر الحزب التركستاني، بعد اعتداء أحد العناصر من الأخير على سيدة وطفلها.
وكان زعيم هيئة تحرير الشام “الجولاني” قد زار جبل السماق، قبل أسابيع، أثناء افتتاحه لبئر ماء يغذي القرية ووعد الأهالي بتقديم المزيد من الخدمات لأهالي الجبل.
وفي 1 آب، استهدف مسلحون مجهولون يستقلون دراجة نارية، شاباً بالقرب من قرية كوكو شمال غربي إدلب، ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام، مما أدى إلى مقتله متأثرا بإصابته بالرصاص.
ويأتي ذلك في ظل انتشار الفوضى والفلتان الأمني في مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام في إدلب.
وبذلك، يكون المرصد السوري قد رصد ووثق منذ مطلع العام 2022، 26 حادثة تندرج تحت الفلتان الأمني ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل في إدلب والأرياف المحيطة بها، أسفرت تلك الاستهدافات عن سقوط 29 قتيلا، هم 21 مدني بينهم سيدتين و4 أطفال، وثلاثة من التشكيلات العسكرية أحدهما من هيئة تحرير الشام، و 5 مجهولي الهوية.