بكمين لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.. مقتل عنصرين في قوات “الدفاع الوطني” الرديفة لقوات النظام في بادية دير الزور 

42

 

قُتل عنصران من قوات “الدفاع الوطني” الرديفة لقوات النظام، اليوم، في كمين لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية المسرب بريف دير الزور الجنوبي. 
وتتواصل المعارك العنيفة بين مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، وقوات النظام المدعومة بمسلحين موالين لها من جهة أُخرى في مناطق واسعة من البادية السورية.
ورصد المرصد السوري اشتباكات عنيفة اندلعت منذ الصباح، في منطقة جبل “البشري” وعند مثلث “حلب – حماة – الرقة”، حيث تحاول قوات النظام المدعومة بمسلحين موالين لها الحد من نشاط التنظيم الذي يعمد إلى استنزاف الأول عبر عمليات متفرقة ومتصاعدة بشكل كبير جداً، ونفذت الطائرات الروسية منذ مساء الأمس وحتى صباح اليوم، نحو 40 غارة جوية استهدفت مواقع التنظيم في عموم البادية السورية.
ووثق المرصد السوري، اليوم، خسائر بشرية جديدة على خلفية القصف المكثف والمعارك العنيفة خلال 24 ساعة، إذ قتل 15 عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينما قتل 7 عناصر في قوات النظام والمليشيات الموالية لها، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.
وبذلك، بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا، 1068 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ144 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. كما وثق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 601 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.