بكمين محكم..قتـ ـيل وجريحان مقربين من “حـ ـزب الله” اللبناني على الحدود مع الجولان المحتل

محافظة القنيطرة: أصيب قيادي مقرب من حزب الله اللبناني، ضمن صفوف “الأمن العسكري” التابع للنظام بجروح بليغة أدت لبتر قدمه، كما أصيب أحد العناصر من مرافقته، وقتل مقرب من القيادي وحزب الله اللبناني، في كمين محكم نفذه مسلحون مجهولون بعد منتصف ليلة الأحد، في بلدة ممتنة بريف القنيطرة قرب الجولان السوري المحتل.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنه و خلال الهجوم، جرت اشتباكات مسلحة بين عناصر “الأمن العسكري” ومسلحين مجهولين في البلدة، وبعد تحقيق الإصابات، تمكن المهاجمون من الفرار إلى جهة مجهولة.
ويأتي ذلك، في ظل الفوضى والفلتان الأمني المنتشر في عموم مناطق سورية على اختلاف الجهات المسيطرة.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 7 تشرين الثاني الفائت، مقتل حارس مبنى “التطوير الزراعي”، متاثراً بجراحه التي أصيب بها في بلدة جبا بريف القنيطرة قرب الجولان السوري المحتل، نتيجة تفجير عبوة ناسفة بسيارة في البلدة.