المرصد السوري لحقوق الانسان

بلدة سلحب خلال 48 ساعة.. اغتيال “مدير الناحية” عقبها حملة أمنية لقوات النظام ضد مسلحين محليين أسفرت عن قتلى وجرحى بينهم ضباط

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عودة الهدوء الحذر إلى بلدة سلحب الخاضعة لسيطرة قوات النظام غرب حماة، والتي يقطنها مواطنون غالبتيهم من الطائفة العلوية، وذلك بعد الاشتباكات العنيفة التي شهدتها البلدة يوم أمس الثلاثاء، بعد عملية “أمنية” لقوات النظام وأجهزتها الأمنية، حيث كانت اشتباكات عنيفة دارت مع مسلحين محليين “مطلوبين للنظام” على خلفية عملية اغتيال “مدير ناحية سلحب”، ووفقاً لمصادر المرصد السوري فإن اشتباكات أمس، أسفرت عن مقتل عنصرين اثنين من قوات النظام بالإضافة لسقوط عدة جرحى بينهم ضباط وأبرزهم “رئيس فرع الأمن الجنائي في حماة”، كما تمكنت قوات النظام من إلقاء القبض على عدد من “المطلوبين” في العملية ذاتها.

فيما كان المرصد السوري رصد يوم أمس الأول الثلاثاء عملية اغتيال شهدتها بلدة سلحب الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف حماة الغربي، حيث أقدم مسلحون مجهولون على اغتيال “مدير ناحية سلحب” وهو ضابط برتبة نقيب وذلك عبر إطلاق النار عليه فجر اليوم الثلاثاء أمام مقر عمله في البلدة، ومن الجدير بالذكر أن بلدة سحلب تعتبر خزان بشري للقوات الرديفة الموالية للنظام كما أن غالبية سكانها من أبناء الطائفة العلوية.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول