بلدة هجين تشهد أعنف المعارك وقوات سوريا الديمقراطية تتقدم

20

اربيل (كوردستان 24)- تشهد بلدة هجين في شرق سوريا، معارك عنيفة بين تحالف كوردي عربي مدعوم أمريكيا، ومسلحي تنظيم داعش، وسط تقدم لقوات سوريا الديمقراطية في آخر جيب للتنظيم المتشدد.

وتستمر قوات سوريا الديمقراطية في حملتها العسكرية التي بدأت في 10 ايلول سبتمبر، لطرد داعش من آخر معاقله بريف دير الزور بمحاذاة الحدود العراقية.

وقال القيادي في “سوريا الديمقراطية” ريدور خليل لفرانس بريس “تدور معارك ضارية داخل بلدة هجين بعدما تقدمت قواتنا وباتت تسيطر على بعض أحيائها” مضيفا أن “العمليات العسكرية مستمرة بوتيرة عالية”.

وفتح التحالف الكوردي العربي “ممرات آمنة للمدنيين واستطاعت تحرير أكثر من ألف مدني غالبيتهم نساء وأطفال من داخل هجين خلال الأيام الماضية”، وفقا لخليل.

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن تقدم قوات سوريا الديموقراطية داخل البلدة “بعد هجوم عنيف شنته قبل يومين” مشيرا الى تمكن عشرات العائلات من النزوح على مراحل.

ووفقا لما أورده المرصد فإن الهجوم ترافق مع قصف مدفعي وجوي يشنه التحالف وهو “الأعنف منذ بدء العمليات العسكرية في المنطقة” في سبتمبر.

وأسفرت المعارك المستمرة والقصف بحسب المرصد عن مقتل “34 عنصراً من تنظيم داعش بينهم ثلاثة انتحاريين على الأقل”.

المصدر: kurdistan24