بمثل هذا اليوم قبل 6 سنوات..مقاتلات النظام والروس ارتكبت مجزرة مروعة في بلدة خاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” شرقي دير الزور راح ضحيتها نحو 60 شهيدًا مدنيًا

المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد مطالبه بمحاسبة قتلة أبناء الشعب السوري وتقديمهم إلى العدالة

يذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوقوع مجزرة مروعة بمثل هذا اليوم قبل 6 سنوات، بتاريخ 25 يونيو/حزيران 2016، عقب استهداف مناطق متفرقة من بلدة القورية بريف دير الزور الشرقي، بثلاثة غارات جوية نفذتها مقاتلات روسية وأخرى تابعة للنظام، حيث راح ضحية تلك الغارات ما لا يقل 82 قتيلًا وشهيدًا وفق توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، من ضمنهم 58 مدنيًا على الأقل بينهم 8 أطفال و5 مواطنات، فضلًا عن سقوط عشرات الجرحى آن ذلك
يذكر أن بلدة القورية كانت خاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” حين جرى قصفها من قِبل طائرات النظام والروس حين ارتكاب المجزرة الدموية.
المرصد السوري لحقوق الإنسان إذ يعيد التذكير بالمجزرة فذلك لأن الشهداء ليسوا مجرد أرقام، لاسيما مع استمرار آلة القتل بعد مرور أكثر من عقد على اندلاع الثورة السورية، ويجدد المرصد السوري مطالبته بمحاسبة جميع من أجرم بحق أبناء الشعب السوري كما يطالب المرصد السوري المجتمع الدولي والأمم المتحدة العمل جاهدًا لإنهاء المعاناة في سوريا والضغط على كافة الأطراف لإيقاف نزيف الدم السوري المتواصل إلى يومنا هذا.