بمثل هذا اليوم قبل 7 سنوات.. قوات النظام مدعومة بميليشيات طائفية أعدمت 48 مواطنًا في منطقة تقع شمالي حلب

المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد مطالبه بمحاسبة قتلة أبناء الشعب السوري وتقديمهم إلى العدالة

في الـ 17 من شباط/فبراير من العام 2015، نفذت قوات النظام مدعومة بميليشيات طائفية من جنسيات سورية ولبنانية وإيرانية وأفغانية، مجزرة مروعة في ريف حلب الشمالي، راح ضحيتها 48 مواطناً سورياً هم 13 عنصراً من الفصائل المقاتلة والإسلامية، بينهم ممرض وطباخ، وعائلاتهم، من ضمنهم 10 أطفال و5 مواطنات، حيث تم إعدام بعضهم داخل بيوتهم، دون مقاومة، وذلك في بلدة رتيان الواقعة في ريف حلب الشمالي وفي ذات الوقت نفذت قوات النظام والمسلحين الموالين لها إعدامات ميدانية بحق مقاتلين من فصائل مقاتلة وعائلاتهم في قرية حردتنين شمالي حلب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان إذ يعيد التذكير بالمجزرة فذلك لأن الشهداء ليسوا مجرد أرقام، لاسيما مع استمرار آلة القتل بعد مرور أكثر من عقد على اندلاع الثورة السورية، ويجدد المرصد السوري مطالبته بمحاسبة جميع من أجرم بحق أبناء الشعب السوري كما يطالب المرصد السوري المجتمع الدولي والأمم المتحدة العمل جاهدًا لإنهاء المعاناة في سوريا والضغط على كافة الأطراف لإيقاف نزيف الدم السوري المتواصل إلى يومنا هذا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد